اسرائيليات

نتنياهو يكرر نفسه: لا بديل عن حروب غزة
علي حيدر

اختار رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو، الدفاع عن خياراته العسكرية في مواجهة قطاع غزة، في خلال عدوان «الجرف الصامد» عام 2014، عبر التشديد على استبعاد وجود بدائل سياسية كان يمكن أن تحول دون نشوب المواجهة مع القطاع، وعدم وجود استراتيجية بديلة تعالج مرحلة ما بعد احتلال القطاع. ما بين هذين الحدين، يُصبح مفهوماً ــ بنظره ــ انتهاج خيار العدوان بالمواصفات التي اتسم بها، أي من دون السعي إلى إعادة احتلال القطاع أو الحسم العسكري مع فصائله.

العدد ٣١٦٠
إسرائيل ترفض تسليم «هاكر» هدّد ألفَي مؤسسة حول العالم

أحيت دولة الاحتلال أمس «ذكرى الهولوكوست» (أ ف ب)

«هاكر» شاب، تقول الصحف الإسرائيلية إنه تسببب في خسارة لشركات عدة وقدّم إنذارات كاذبة أدت إلى إخلاءات، فيما ترفض إسرائيل حالياً أن يحاكم على الأراضي الأميركية

رفضت إسرائيل طلب وزارة العدل الأميركية تسليم «هاكر» إسرائيلي (قرصان انترنت) من مدينة عسقلان بعد اتهامه بتهديد قادة في المنظمات اليهودية الأميركية. وذكرت صحيفة «معاريف» العبرية أن وزارة القضاء الإسرائيلية أبلغت أمس وزارة العدل الأميركية رفضها تسليم «الهاكر»، رغم أن الأخيرة قدمت مسبقاً لائحتي اتهام ضده إلى محاكم أميركية.

العدد ٣١٦٠
إضراب الأسرى: أحياء في منازل الأموات
محمد بدير

الإضراب يبقى فعل مقاومة في وجه الاحتلال (أ ف ب)

«السيد ساندس أدين كمجرم، وهو اختار إنهاء حياته. حق الاختيار هذا لم تمنحه المنظمة التي ينتمي إليها لكثير من ضحاياها».
رئيسة الوزراء البريطانية السابقة، مارغريت تاتشر

باستثناء الإضرابات الشهيرة التي خاضها مناضلو الجيش الجمهوري الإيرلندي على مدى عقود كفاحهم ضد الاحتلال البريطاني، وآخرها الإضراب الملحمي عام 1981 الذي امتد 73 يوماً واستشهد فيه جوعاً 10 أسرى، على رأسهم القيادي الصلب بوب ساندس، لم تبلغ أيٌّ من حركات المقاومة في التاريخ الحديث الحد الذي بلغته المقاومة الفلسطينية في قدرتها على استخدام الإضراب عن الطعام وسيلةً نضالية لانتزاع الحقوق داخل معتقلات العدو.

العدد ٣١٥٩
«الحرب الباردة»... تداعيات خطيرة على إسرائيل
يحيى دبوق

عبّر ليبرمان عما يدور في إسرائيل: لدينا الصبر لانتظار خطوات عملية (أ ف ب)

بقدر ما جاء الارتياح الإسرائيلي كبيراً للضربة الأميركية في سوريا، ولتصريحات جيمس ماتيس التصعيدية ضد إيران وحلفائها، تتزايد المخاوف لدى تل أبيب من ضياع مصالحها بين الهوامش في العلاقة الروسية ــ الأميركية

تحمل زيارة وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، إلى تل أبيب، دلالات ذات أبعاد استراتيجية، من ناحية إسرائيل. فهي لا تقتصر بأهدافها على مجرد تلقي عرض للتصورات المتبلورة لدى الإدارة الأميركية الجديدة تجاه المنطقة وتحدياتها، بل هي فرصة للدفع بالشريك الأميركي، لمواجهة ما أمكن من تهديدات ترى إسرائيل أنها قاصرة بذاتها عن مواجهتها منفردة.

العدد ٣١٥٨
تناغم أميركي ـ إسرائيلي: رواتب الأسرى «دعم للإرهاب»!
محمد بدير

عندما يصل عباس إلى واشنطن سيجد على طاولة البحث موضوع التقديمات المالية (أ ف ب)

تتناغم الإدارة الأميركية مع المساعي الإسرائيلية الرامية إلى تجريم التقديمات المالية التي تدفعها السلطة الفلسطينية لعوائل الشهداء والأسرى القابعين في سجون الاحتلال. وسواء مضت إدارة ترامب في هذا الأمر حتى النهاية أو لا، فإن المؤكد أنها ستستخدمه رافعة ضغط على رئيس السلطة محمود عباس، في إطار سعيها إلى إحياء المفاوضات بينه وبين إسرائيل

عندما يصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى البيت الأبيض في الثالث من أيار المقبل للاجتماع بنظيره الأميركي دونالد ترامب، سيجد على طاولة البحث موضوع التقديمات المالية التي تدفعها «السلطة» للأسرى والمحررين وعوائل الشهداء، وسيُواجه مطلباً إسرائيلياً أميركياً مشتركاً بوقفها على أساس أنها تمثل تمويلاً للإرهاب وتحفيزاً له.

العدد ٣١٥٧
رسالة «قسّامية» إلى عائلات الأسرى الإسرائيليين

وجّهت كتائب «عز الدين القسام»، الذراع العسكرية لحركة «حماس»، رسالة إلى أهالي الأسرى الإسرائيليين، وذلك ببثّ أغنية على لسان الجندي الإسرائيلي شاؤول آرون، يقول فيها: «أمي، لماذا يقولون عني ميت؟»، في إشارة إلى إعلان حكومة العدو الأسرى لدى «حماس» متوفين.

العدد ٣١٥٧