اسرائيليات

إسرائيل تتنكّر لأسراها: جندي مفقود معدوم الحياة
محمد بدير

بعد يومين من صمت إعلامي ورسمي خرقه تصريح لسفير تل أبيب في الأمم المتحدة، رون بروش أور، وصف فيه الحديث عن خطف أحد الجنود الإسرائيليين بأنه «إشاعات غير حقيقية»، عادت إسرائيل أمس وأقرّت بفقدان أحد جنودها خلال المواجهة الليلية في حي الشجاعية فجر الأحد الماضي.

العدد ٢٣٥١
الحراك الدبلوماسي وخيارات نتنياهو
علي حيدر

الى ما قبل المعركة البرية، وتوالي تساقط جنود جيش الاحتلال، ربما كان بإمكان بنيامين نتنياهو التسويق وسط الرأي العام الداخلي بأن اسرائيل انجرّت الى معركة لم تكن تريدها، وهو يفعل ويؤكد على ذلك، والقول إن إسرائيل لم تنتقل الى أي مرحلة عملانية إلا بعدما استنفدت المرحلة السابقة ميدانياً وسياسياً، وهو أمر ظاهر للعيان. لكن مع سقوط خسائر بشرية مؤلمة، لم تعد هذه التبريرات كافية في تسكين آلام الجمهور، وتهدئة مخاوفه من الأسوأ.

العدد ٢٣٥١
إسرائيل تصعد إلى أسفل

شمعون شيفر
كما حدث في معارك وحروب سابقة، من شأن هذه الحرب أن تكرر المشهد: المعركة أمام حماس ستنتهي بشعور من تفويت الفرصة، وأن المهمة والأهداف المرجوة من عملية «الجرف الصامد» لم تستكمل. قالوا لنا إن المجلس الوزاري المصغر صدّق على عملية محددة وعلى مراحل وبشكل تنفذ تدريجاً، وفي الأمس تبين لنا أن المسألة برمتها تدريجية بالفعل، لكن نزولاً لا صعوداً.

العدد ٢٣٥١
المقاومة تدمي الاحتلال... وإسرائيل تفرغ جنونها في المدنيين

عادت المقاومة الفلسطينية لتسطّر ملاحم جديدة في تصديها لألوية النخبة الإسرائيلية التي تحاول اقتحام قطاع غزة من عدة محاور خاصة من جهة الشرق حيث منطقة الشجاعية التي تكبد فيها خسائر كبيرة قبل يومين أجبر على الاعتراف بها. عادت المقاومة، أيضاً، أمس لتوجه ضرباتها النوعية شمالاً وشرقاً وجنوباً في محاور عدة عبر عمليات إنزال خلف خطوط العدو إضافة إلى كمائن للقوات المتوغلة، وهو ما أجبر الاحتلال على الاعتراف مجدداً بخسائره، لكن برقم أقل مما أعلنته كتائب القسام، الذراع العسكرية لحركة «حماس»، التي نعت عشرة من مقاوميها استشهدوا في عملية إنزال شمال القطاع، فيما قالت إن عناصرها عادوا بسلام في المهمات الأخرى.

العدد ٢٣٥٠
إسرائيل تتدحرج نحو أزمة خيارات
علي حيدر

على وقع السيناريو الأسوأ الذي كانت تتخوف منه إسرائيل، وتحت ضغط تساقط جنود النخبة في المعركة البرية، وجدت القيادتان السياسية والعسكرية الإسرائيليتان، نفسهما أمام مفترق طرق. من جهة، تدرك إسرائيل أن أي تراجع ميداني، أو عن السقف السياسي الذي حددته لوقف النار، تحت ضغط الميدان، ستكون له تداعيات سياسية وردعية، بما يتجاوز الساحة الفلسطينية، وخاصة بعدما بات للتراجع أثمانه ودلالاته الأشد وقعاً على صورة إسرائيل، مما لو تحقق في مرحلة سابقة.

العدد ٢٣٤٩
... وعادوا إلى قواعدهم بسلام

رأى المعلق العسكري في صحيفة «هآرتس»، عاموس هرئيل، أنه لم يعد بالإمكان تناول العملية في غزة على أنها عملية أمن جار، «بل هي قتال بقوة أكبر فيه إنجازات مع خسائر». ولفت إلى أن حركة «حماس» سجلت أول إنجاز حينما نجحت في إدخال خلية من نفق بين كيبوتس باري والعين الثالثة. ووفق تقدير الجيش، كانت الخلية متجهة نحو الكيبوتس، لكنهم واجهوا سيارتي جيب كان فيهما مجموعة من قيادة اللواء المدرع 188.

العدد ٢٣٤٩
نتنياهو يضمن للجيش تغطية العملية دولياً
علي حيدر

كعادتها، تعمل إسرائيل على تغطية اعتداءاتها بخطاب سياسي ودعائي يقدمها كضحية، وأن ما ترتكبه بحق شعوب المنطقة ودولها لم يكن إلا نتيجة انعدام الخيارات البديلة ومن موقع الاضطرار. وكالعادة أيضاً، يلقى هذا الخطاب تجاوباً لدى عواصم القرار في العالم الغربي المهيأة مسبقاً لتقبل الشعارات الإسرائيلية.

العدد ٢٣٤٨