اسرائيليات

إنجاز عملاني ورسالة قوة وردع
علي حيدر

بعيداً عن إثبات إن كانت عملية أسر الضابط الإسرائيلي في مدينة رفح، جنوبي قطاع غزة، قد جرت قبل بداية سريان مفعول «الهدنة الإنسانية» أو بعدها، لا تحتاج المقاومة إلى تبرير عمليتها البطولية، وخاصة في ظل أن الأسر جرى في صفوف قوات نظامية كانت في مهمة عسكرية. حتى من لديه اعتراض فليحدد سبيلاً آخر لتحرير الأسرى في السجون الإسرائيلية وإنهاء معاناة عشرات الآلاف من عائلاتهم، لكن ما تقدم لا يعني بالضرورة أن العملية كانت بعد الهدنة المذكورة.

العدد ٢٣٥٨
حماس فجرت لنا الفقاعة

هآرتس - آري شبيط
كانت اسرائيل في بداية حزيران تختلف كثيرا عن اسرائيل في نهاية تموز. لم يكن فيها اطلاق قذائف صاروخية ولا عملية برية ولا صافرات انذار. ولم يكن فيها جنائز شباب اسرائيليين ولا مشاهد تثير الرعب لاولاد فلسطينيين موتى. وكان يمكن أن نؤمن في الهدوء المطمئن لبدء الصيف بأن اسرائيل آمنة، وحماس مردوعة والفوضى العربية بعيدة. وكان يمكن أن نعيش وهم أن العالم وجبة «سوشي»، و«مؤشر الـ «ناسداك» ومسلسل «الأخ الأكبر» التلفزيوني وعضويتنا السعيدة في الـ OECD. وكاد العقد يكون عقد هدوء نسبي وهناء وفقاعة.

العدد ٢٣٥٧
مستوطنو الشمال يتوقون إلى النوم: أصوات في باطن الأرض!
محمد بدير

مسؤول أمني سابق: حتى اليوم لا يوجد نفق أو فتحة (أ ف ب)

على وقع تحول الأنفاق إلى الظاهرة الأشد إقلاقاً لإسرائيل في الحرب الدائرة على جبهة قطاع غزة، وفي ضوء العمليات النوعية التي سددتها المقاومة الفلسطينية ضد وحدات من جيش الاحتلال عبر استخدامها، انتقلت عدوى الخشية من الأنفاق في إسرائيل إلى المنطقة الشمالية. وحفلت وسائل الإعلام الإسرائيلية أمس بتقارير وثقت حالات القلق التي يعيشها سكان المستوطنات المتاخمة للحدود مع لبنان من إمكان أن يكون حزب الله قد حفر أنفاقاً هجومية مماثلة انطلاقاً من الأراضي اللبنانية وصولاً إلى داخل الجانب الفلسطيني المحتل.

العدد ٢٣٥٧
الاحتال يتألّم... ويزداد جنوناً

لا يزال الاستهداف الإسرائيلي يركز على الأطفال والنساء (علي جاد الله ـ آي بي ايه)

بعدما كان يناظر الإسرائيليون عبر وسائل الإعلام أن المقاومة الفلسطينية هي التي تخرق التهدئة الإنسانية التي تطلبها الأمم المتحدة، في الأمس أعطى الاحتلال هدنة لأربع ساعات من طرف واحد ما لبث أن خرقها بنفسه بداية في خانيونس جنوب غزة بغارة قتلت وأصابت عدداً من الفلسطينيين، ثم أتبعتها بمجزرة في سوق حي الشجاعية (شرق) على مرحلتين: الأولى استهداف السوق مباشرة، والثانية استهداف طواقم الإسعاف والصحافيين الذين أتوا لتغطية الحدث وإنقاذ المصابين كما بثت شاشات التلفزة هذا المشهد الذي راح ضحيته سبعة عشر شهيداً.

العدد ٢٣٥٦
إسرائيل تبحث عن مخارج... وترفض خطة الجيش لاحتـلال الـقطاع
يحيى دبوق

يجري الإعلان عن قتلى الجيش في كل عملية بالاعتراف بإصابات خطيرة ثم الكشف عن القتلى (أ ف ب)

بدت اسرائيل امس، كما في الايام القليلة الماضية، في حالة من الارتباك والتعثر. العسكر يطالب بالعمل على انهاء «المراوحة الميدانية» وتلقي الخسائر، التي وصلت امس الى 56 قتيلاً، فيما الوزاري المصغر يقرر الشيء نفسه، ويرفض بالإجماع خطة الجيش لاحتلال القطاع

فيما بدت تهديدات وزير الحرب الإسرائيلي، موشيه يعلون، محاولة لتبرير الإخفاق السياسي والميداني، اكثر من كونها تهديداً بمواصلة الحرب على غزة، أكد الرئيس الاسرائيلي السابق شمعون بيريز، ضرورة انهاء العملية العسكرية، والتشديد على أنها قد استنفدت نفسها.

العدد ٢٣٥٦
كأن التحقيق بدأ قبل موعده!

رغم حرص المستوى السياسي والإعلامي في إسرائيل على إظهار الانضباط في ذروة العدوان على قطاع غزة، فإن جزءاً من مرحلة ما بعد انتهاء المعركة بدأ يتجلى في مواقف المعلقين الإسرائيليين؛ فقد بدأوا يتحدثون عن مؤشرات على خلافات بين القيادتين السياسية والعسكرية، وضرورة تشكيل لجان تحقيق في الإخفاقات التي برزت، وتحديداً في ما يتعلق بالأنفاق.

العدد ٢٣٥٦
تل أبيب ــ واشنطن: القلّة تولد «النقار»!

ليست المرة الأولى التي تخرج فيها أحاديث الأروقة الأميركية - الإسرائيلية إلى العلن. فبعد أيام من تسريب حديث لوزير الخارجية الأميركية جون كيري وهو يسخر من الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة، كشفت القناة الأولى في التلفزيون الإسرائيلي عن الحديث الذي دار بين بنيامين نتنياهو وباراك أوباما، الذي طلب من رئيس الوزراء الإسرائيلي وقفاً فورياً لإطلاق النار من طرف واحد «وتوقف كل الأعمال الهجومية – ولا سيما الغارات الجوية»، الأمر الذي رفضه وفق القناة الأولى الإسرائيلية، مؤكداً أن «اقتراح كيري كان غير واقعي تماماً ومنح حماس فضائل عسكرية وديبلوماسية».

العدد ٢٣٥٦