غلاف العدد ٣١٦٢


سسُجن اللبنانيون في سياراتهم أمس ساعات طويلة بسبب قطع أصحاب الشاحنات الطرقات الرئيسية ومداخل بيروت احتجاجاً على وقف العمل في المرامل والكسارات (هيثم الموسوي)

فيفيان عقيقي

مقالات ذات صلة
على الحافة | فوضى المقالع... تجرّ الكارثة - حبيب معلوف

أمس، سجن الناس على الطرقات لساعات طويلة، امتدت في مطارح مختلفة لأكثر من ست ساعات، إذ عمدت مجموعة من أصحاب الشاحنات إلى قطع الطرقات الرئيسيّة في البقاع والجنوب وجبل لبنان، وعلى مداخل بيروت

طالما أن القوى السياسية لم تتفق على قانون جديد للانتخابات، فإن كل الطرق تؤدي إلى «الستين»، ومن بينها طريق الرئيس سعد الحريري الذي مرّ أمس بعين التينة، ليبلغ الرئيس نبيه بري موقفه الرافض للتمديد. أعلن الحريري «تكويعته» الجديدة بعدما كان أول المطالبين بتأجيل الانتخابات لعام واحد.

التاسعة صباح اليوم، تفتح في إدارة المناقصات الملفات التي ستحسم اسم الشركة التي ستتولى تشغيلَ السوق الحرة وإدارتَها في مطار بيروت الدولي. ومن المتوقع أن يحصل الأمر سريعاً، ليعلن في وقت لاحق اسم الفائز الذي سيكون له الحق في العمل لمدة 4 سنوات، مقابل بدل مالي يدفع للحكومة، يتكون من بدل سنوي مقطوع (30 مليون دولار كحد أدنى)

سوريا

غارات أنقرة تهدّد «استقرار» الشمال | لافروف للجبير: حزب الله مثلنا!

الحدث

المراهقات «الأطلسية» ضد موسكو تتواصل

تقرير

إسرائيل والسعودية نحو «ناتو» شرق أوسطي؟

فلسطين

عباس يصعّد ضد «حماس»: الانفصال يقترب بين غزة ورام الله؟

صفحة أولى
العدد ٣١٦٢ الخميس ٢٧ نيسان ٢٠١٧

لَقِّم المحتوى