تعليم


لم تُرفق إدارة المدرسة بالموازنة كتاب الاعتراض الذي قدمته لجنة الأهل (مروان طحطح)

نسرد هنا أحداثاً واقعية اكتشفناها بالصدفة وموثقة بالمستندات الدامغة، جعلت صدمتنا كبيرة لحجم الاستهتار في القوانين والتراتبية الإدارية، وزادت شكوكنا وزعزعت ثقتنا في العديد من الموظفين/ات الأوصياء على مصالح المواطنين/ات والخدمة العامة.
ومن هذه الوقائع أنّ إحدى المدارس الخاصة عرضت موازنتها السنوية على لجنة الأهل التي أحالتها على اللجنة المالية (تضم عضوين من لجنة الأهل) لدراستها ورفع تقرير بها.
كان ذلك في كانون الثاني 2016. وبعد تدقيق العضوين في أرقام الموازنة في أجواء بوليسية نتيجة منعهما من أخذ نسخة منها خارج مبنى المدرسة، تبين لهما أنّ المدرسة أدرجت زيادة على أقساطها بقيمة 1.1 مليون ليرة من دون وجه حق، فرفضت اللجنة التوقيع على الموازنة وطلبت إحالتها على لجنة الأهل بحسب القانون 515 للتصديق عليها بدلاً من اللجنة المالية، فاعترضت لجنة الأهل بدورها على الزيادة وقررت بالإجماع عدم التوقيع، وأرفقت ذلك بكتاب رسمي لإدارة المدرسة بالرفض وعدم الموافقة على التوقيع، وبالتالي لا تستطيع إدارة المدرسة تعديل الأقساط من دون موافقة لجنة الأهل أو اللجنة المالية.

العدد ٣٢٦٥

تنظم وزارة التربية، عند الخامسة من بعد ظهر اليوم، لقاءً حوارياً للتوافق على قراءة واحدة للمعايير التي ينص عليها القانون 515، يشارك فيه ممثلون عن اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة ونقابة المعلمين وبعض اتحادات لجان الأهل. دعوة لجان الأهل بدت انتقائية، إذ تلقى اتحاد لجان الأهل في المدارس الكاثوليكية في كسروان ـ الفتوح وجبيل دعوة رسمية لحضور اللقاء، كما تقول رئيسته ميرنا الخوري، فيما نفى رئيس اتحاد لجان الأهل في المدارس الكاثوليكية في بيروت كامل الريشاني أن يكون مدعواً إلى لقاء الوزارة.

العدد ٣٢٦٥

علت الأصوات في الآونة الأخيرة متهمة لجان الأهل في المدارس الخاصة بالتقصير والتواطؤ مع إدارات المدارس وداعية إياها إلى لعب دورها كاملاً وفقاً للقانون 515، وإلا... هل تعلمون أن أعضاء لجان الأهل يسددون أقساط أولادهم المدرسية كاملة قبل غيرهم خوفاً من «القال والقيل»؟ هل سبق أن سمعتم عن أحد يتواطأ على ذاته وعلى ماله وعلى أولاده؟ هل سبق أن قرأتم أحكام القانون 515 وخبرتم خفاياه؟

العدد ٣٢٦٥

لقد سمحت لي ظروف عملي، وحياتي الخاصة في آن، بخوض تجربة لجان الأهل المدرسية في القطاعين الخاص والعام، وأتاح لي ذلك تكوين فهم معمّق للموضوع نتيجة لتجربة عمل يومية.
تستطيع لجان الأهل المدرسية لعب دور كبير في أمور عدة، أهمها تطوير الأداء التعليمي والتربوي ومراقبة الميزانيات المدرسية والتدقيق بها إذا احتاج الأمر وصولاً إلى وقفها.

العدد ٣٢٦٥

هيئة التشريع والاستشارات: يحق للجان الأهل لاطلاع على قيود المدرسة (مروان بو حيدر)

حفاظاً على حقوق الأهالي ومنعاً لإدارات المدارس من أن تستثمر كمشروع تجاري، فصّل القانون 515/1996 أبواب الموازنة المدرسية في محاولة لضبطها وعدم إساءة استعمالها، إلّا أنّه ترك تعويضات صاحب الإجازة من دون سقوف. ومع أنه منع إلزامية شراء الكتب واللوازم من المدرسة إلّا أنه لم يفرض إدراجها في الإيرادات، ما جعل الأقساط الإيراد الوحيد لتغطية نفقات المدرسة

يوم صدر القانون 515 في 6 حزيران 1996 من أجل تنظيم الموازنة المدرسية أريد له يومها أن يكون محدّد المدة ريثما يصدر تشريع جديد يكون أكثر تفصيلاً وحمايةً للحقوق، إلّا أنّه ومنذ عام 2014 بات القانون تشريعاً غير محدد المدة ما يحمل على الاعتقاد بأن المشترع اللبناني أراد له أن يصبح تشريعاً نهائياً بحسناته وسيئاته، فعلى ماذا ينصّ هذا القانون؟

العدد ٣٢٦١

نترقب أعمال التدقيق في ميزانيات وقيود المدارس الخاصة غير المجانية وغير الربحية التي ينوي وزير التربية مروان حمادة إطلاقها خلال مؤتمر صحافي يعقده في وقت قريب، كما علمنا، لإجراء المقارنة مع أرقام الموازنات المرفوعة إلى وزارة التربية. وفي انتظار ذلك، تقودنا دراسة عدد من الموازنات تسنى لنا الحصول عليها إلى مبالغات وتضخيم نفقات تنتج موازنة مضخمة لتبرير الأقساط الخيالية التي يدفعها الأهالي.

العدد ٣٢٦١

رغم غرابة الاقتراح المقدّم من اتحاد أهالي الطلاب في المدارس الكاثوليكية والمتعلق بإلغاء منح التعليم للمعلمين (http://www.al-akhbar.com/node/282339)، إلا أنه ليس مفاجئاً لمن هو أدرى بشعاب المدارس الخاصّة: بإداراتها ولجان أهاليها.
لا يخفى على المطّلعين كيف تُنتج لجان الأهل هنا - اللهم إلّا قلّة منها ـ في مخامر الإدارات المعتمة حيث التزكية سيّدة الموقف، أمّا مبدأ فصل السلطات وتوأمه مبدأ تضارب المصالح فيُضرب بهما عرض الحائط. وفي ظلّ هذا الحائط تُوقّع الموازنات من دون أن تُقرأ أو على الأقلّ من دون أن تُفهم، من قبل من أعطاهم القانون صلاحية مراقبة الموازنة والموافقة عليها حفاظاً على شفافية العمليّة التربويّة ومنعاً للكسب غير المشروع.

العدد ٣٢٦١

وأخيراً! بعد سنوات من النضال، صدر قانون سلسلة الرتب والروتب ونُشر في الجريدة الرسمية. إنه انتصار عظيم. ولكن حذار، مثل أي تقدم اجتماعي، هذا الانتصار قد يكون هدفاً لهجوم مضاد لتفريغه من معناه. ولذلك من البديهي أن يكون هناك نضال جديد. ومن الضروري الدفاع عن الحقوق المكتسبة والمطالبة بأخرى.

العدد ٣٢٦١

وجع الأهالي وعدم قدرتهم على احتمال الأقساط المدرسية، التي لا تتناسب مع مداخيلهم، يحتّم المواجهة مع أصحاب المدارس الخاصة. بوادر هذه المواجهة تمثلت بإعلان هيئة تنسيق لجان الأهل من أجل التحرّك دفاعاً عن حقّ المعلمين بتصحيح أجورهم وضد أيّ زيادة على الأقساط. بدأت الهيئة من الشمال وتتجه للتوسع في كل المناطق، بغية تنظيم عمل لجان الأهل، بالتنسيق مع ناشطين وحقوقيين. «الأخبار» استطلعت اراء عدد من ممثلي الأهالي المشاركين في هيئة التنسيق، الذين تحدثوا عن تجارب اللجان التي يمثلونها وأشكال النزاع التي نشبت بينهم وبين ادارات المدارس في سياق تحديد سقف لزيادة غير مبررة للأقساط

يحيى الحسن: رئيس لجنة الأهل في مدرسة الشويفات الدولية ـ فرع الكورة (سابيس)

لم نصطدم بعد مع إدارة المدرسة، لكننا لمسنا أنّ الأقساط تشهد زيادة ممنهجة وغير مبررة تُضاف سنة بعد أخرى، فيما لا نحصل على تطمينات من الإدارة، فالجواب الذي يأتينا دائماً: ما منعرف يمكن يرتفع القسط. هذا الواقع يدفعنا لأن ننخرط في نواة هيئة التنسيق بين لجان الأهل دفاعاً عن التعليم كحق مكتسب، وإذا كنا كأشخاص قادرين على تعليم أبنائنا، فالغالبية ليسوا كذلك، وليس أمامهم خيار سوى هذه المدارس، «يعني عم يمسكوهم من الايد اللي بتوجعهم».

العدد ٣٢٥٥

أعدت الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية دراسة خاصة بمدارسها فقط (مروان بو حيدر)

تقود الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية، عن مدارس اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة، معركة رد قانون سلسلة الرتب والرواتب إلى المجلس النيابي، رافعة شعار «رحمة بالأهالي ودعماً للتوازن الاقتصادي في القطاع الخاص وضماناً لاستمرارية العمل التربوي وعدم إقفال المدارس».
في المقابل، لف الصمت والترقب في الأيام الأخيرة أجواء الاتحاد. تشير مصادره إلى أننا «نعيش إحباطاً وواقعون في حيرة من أمرنا، وناطرين مش عارفين شو بدنا نقرر ومش حابين نكب الزيادة على الأهل التي لا تقل عن 25 % عالأكيد، وما بدنا نظلم الأساتذة». نسأل المصادر ما إذا كان الاتحاد قد أعد دراسة دقيقة بالأرقام بهذا الخصوص، فتجيب بالنفي. ومع أن المصادر تقر بأنّ الزيادة لا تستوفى، بحسب القانون 515، مع بداية العام الدراسي بل عند وضع الموازنة الجديدة في بداية كانون الثاني المقبل، تؤكد أننا «لا نستطيع أن نخدع الأهل وعلينا أن نقرر قبل 31 آب ونعلمهم بالزيادة».

العدد ٣٢٥٥

بيانات وبيانات أخرى. أصحاب المدارس الخاصة يعترضون على قانون سلسلة الرتب والرواتب ويقودهم الأمين العام للمدارس الكاثوليكية الأب بطرس عازار بأفكار "جهنمية"، ساعةً لخصخصة التعليم الرسمي أو لفصل القطاع التعليمي الخاص عن الرسمي. لجان الأهل في المدارس الكاثوليكية تتحرك وتصدر بيانات تحمّل المسؤولية للدولة فقط متناسية أنها لم تلعب دورها أصلاً في مراقبة الميزانيات ووقعتها من دون تدقيق ونقاش.

العدد ٣٢٥٥

«اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمّدوهم بالرّوح القدس»، كانت هذه آخر وصايا يسوع قبل صعوده إلى السّماء. لم تأت هذه الوصيّة وليدة الصدفة بل شكلت دعوة لتأسيس مدارس تبدأ بإفهام «المؤمنين» للكتاب المقدس وتتوسع بعدها كي ينال كل «مؤمن» العلم والثقافة على يد كهنة، رهبان وراهبات، ومن ثم نشر الرّسالة المسيحيّة عبر إرساليات يكون دورها الأول نشر مزايا وصفات يسوع بين المواطنين أينما حلت.

العدد ٣٢٥٥

البرنامج يحتاج إلى وقت أكثر وتعمق في الشرح من أجل حسن التطبيق (هيثم الموسوي)

التوجيه نحو الاختصاصات الجامعية يكون أكثر فاعلية عندما يتصاعد تراكمياً مع التلميذ عبر المراحل الدراسية. هذه هي النظرية التي اعتمدتها جمعية المركز الإسلامي للتوجيه والتعليم العالي في تصميم برنامج توجيهي يحاكي أربعة أجزاء: المسارات التعلمية والميول، الذكاءات المتعددة، الشخصية المهنية والقطاعات الجامعية وأنماط الشخصية والبيئة المهنية

23 سنة مرت على آخر خطة نهوض تربوي وضعت في أيار 1994 (والخطة تعني الأهداف العامة للمناهج التعليمية)، والتوجيه العلمي والمهني بقي أسير النصوص ولم يتحرّر مادة تعليمية في المناهج الأخيرة الصادرة في عام 1997. فقد جاء في الفقرة (ن) من الأهداف التربوية العامة للخطة: «تتركز الأهداف على تكوين المواطن القادر، من خلال العملية التربوية، والإرشاد والتوجيه، على الاختيار الحر لمهنة المستقبل والارتقاء بها عن طريق التعلم الذاتي وغيره من الوسائل».

العدد ٣٢٥٠

في أحد استديوهات كلية الإعلام (هيثم الموسوي)

عشية نهاية العام الدراسي الماضي، قدّم طلاب السنة الثانية ـ ماستر في إدارة المعلومات كتاباً إلى عميد كلية الإعلام في الجامعة اللبنانية جورج صدقة، ومديرَي الفرعين الأول رامي نجم، والثاني هاني صافي، فندوا فيه ما عدّوه أخطاءً وردت في مقرر «السجلات الإلكترونية» وذلك لناحية المنهجية، اللغة والمعلومات.

العدد ٣٢٥٠

آخر نكتة: فتاة أنهت علوم عامة وشاطرة بالرياضيات، واحزروا ماذا ستدرس؟ مسرح !
فتاة أخرى موهوبة بالرسم نوجهها نحو معهد الفنون الجميلة، يسأل والدها: شو بدها تدرس هونيك؟ نجيب: اختصاص رسم. يقول وهل الرسم اختصاص يا أستاذ، هيدا تسلية بتعملو بالدورات، بدنا اختصاص حقيقي!
يوسف المميز جداً بالتحليل السياسي، لا يعتبر دراسة العلوم السياسية اختصاصاً، وفاطمة إذا سكرت بوجها بكل الاختصاصات يلي بدها امتحان دخول بتروح على كلية الآداب.

العدد ٣٢٥٠

(من معرض المركز الإسلامي للتوجيه والتعليم العالي)

صحيح أن هامش اختيار الأهل لاختصاصات أبنائهم تقلص وبات غالبية المؤهّلين والمؤهّلات لدخول الجامعات يتّخذون قراراتهم بحريّة نسبيّة، إلا أنّ البديل لم يتبلورعلى شاكلة منهجيّة علميّة ومقاييس محدّدة تراعي ميول الطالب ونمط شخصيته وقابليته الذكائية. غالباً ما يحلّ مكان توجيه الأهل تأثر الطالب بالرفاق أو إعلانات الجامعات، أو الافتراضات الجاهزة من قبيل أن المتخرج في هذا الاختصاص ينتج مالاً أكثر أو ينال مكانة اجتماعية أرقى

يسدّ التوجيه العلمي ثغرة في اختيار الاختصاص الجامعي في دول العالم، بمعزل عن خصوصيات كل بلد وسماته الثقافية ومساراته الإنتاجية. إلّا أنّ التوجيه نوعان: إرشاد غير مباشر ينادي به عالم النفس الأميركي كارل روجرز، وتقوم فلسفته على إعانة الطالب على اتخاذ قراره، ربطاً بمقاييس منطقيّة، لا التزاماً بتفضيلات أي شخص آخر، أي إنّ المرشد لا يقدم نصيحة مباشرة، بل يعلّم الطالب كيف يأخذ القرار ويتحرى مصادر المعرفة وفقاً لحاجاته ورغباته.

العدد ٣٢٤٤

يتراجع الطموح عند عتبة القسط الجامعي

على مشارف عام دراسي جديد، يقف طلاب البكالوريا أمام خيار مؤثر في حياتهم، فالدراسة المناسبة باب للمهنة المستقبلية. حجم الارتباك غالباً ما يكون كبيراً بين المؤهلات والطموحات. فمن هؤلاء من يكون قد اطمأن إلى اختيار اختصاص المستقبل منذ أن يحسم أياً من فروع الثانوية العامة الأربعة سيدرس: العلوم العامة، أو علوم الحياة، أو الاجتماع والاقتصاد، أو الآداب والإنسانيات.

العدد ٣٢٤٤

(مروان طحطح)

أطلق معهد إدارة الشركات في جامعة القدّيس يوسف شهادتَيْ ماستر باللغة الإنكليزية، الأولى في الرفاهيّة ونَمَط العيش (Hospitality Management, Luxury and Lifestyle)، والثانية في فنّ الطعام ونمط العيش في لبنان وبلدان المتوسّط (Lebanese and Mediterranean Gastronomy and Lifestyle). وسيبدأ المعهد في خريف 2018 بتدريس البكالوريوس في فن الطعام والمطاعمBachelor in Culinary Arts and Restaurant Management.

العدد ٣٢٤٤

... وماذا ستدرسون في الجامعة؟ سؤال طرح في حوار مع طلاب بكالوريا، تفصلهم أشهر قليلة عن الامتحانات الرسمية وما يليها من موسم الهجرة إلى الجامعات والاختصاصات. من بين عشرين طالباً، لم يتجاوز عدد الذين حددوا توجههم المهني المستقبلي أكثر من أصابع اليد الواحدة! ومن بينهم من كانت إجابته عامة «سأدرس هندسة»...هندسة ماذا؟ أو أكثر من عامة «سأسافر للدراسة في كندا...خالي هناك!»، ماذا ستدرس عند خالك؟

العدد ٣٢٤٤

اعتماد لجان أهل صورية لتمرير الموازنة السنوية أدى إلى زيادات غير منطقية على الأقساط (مروان طحطح)

في سابقة خطيرة، طردت ثانوية روضة الفيحاء الخاصة في طرابلس ثلاثة تلامذة، عقاباً لوالدهم الذي احتج على زيادة الأقساط. التدبير مخالف للقانون 515 الذي يمنع إقحام الأولاد في النزاع بين الأهل وإدارة المدرسة، فيما الاعتراض حق وواجب يكفله القانون نفسه، باعتبار أن المدرسة الخاصة هي مؤسسة لا تبغي الربح وليست شركة تجارية

منذ أيام، أعلن أحمد عبد الله، والد لثلاثة تلامذة في ثانوية روضة الفيحاء في طرابلس، عبر «فايسبوك» أنّه تلقى كتاباً من إدارة المدرسة يبلغه عدم قبول أولاده في العام الدراسي المقبل تحت حجّة «تحريضه» على المدرسة بسبب رفعها لأقساطها السنوية.
الإعلان ترك ردود فعل مختلفة في أوساط الناشطين، فمن هؤلاء من قال إن ما فعلته المدرسة غير قانوني ويمكن الوالدَ الادعاء عليها بالتعويض، ومنهم من سأل عن ذنب الأولاد على قاعدة «ولا تزر وازرة وزر أخرى».

العدد ٣٢٣٨