اقتصاد

ليس للسلسلة من يحرّكها
فاتن الحاج

الإرادة السياسية قادرة على إخراج المشروع من عنق الزجاجة(هيثم الموسوي)

لا أولوية تشريعية تعلو على أولوية سلسلة الرواتب، يقول النائب ابراهيم كنعان. بالنسبة إليه، لا مبرر لعدم تحديد موعد لجلسة تشريعية في أقرب وقت، باعتبار أن اللجان المشتركة عالجت الثغر التي علقت الهيئة العامة اقرار السلسلة بسببها. يقول إنّ التذرع بالإيرادات للعودة إلى النقطة الصفر ليس منطقياً

الاستمرار في البحث عن جنس الملائكة في سلسلة الرتب والرواتب في هذه الظروف الدقيقة بالذات سيطيّر المشروع من دون عودة. هذا ما يحذر منه أمين سر تكتل التغيير والتغيير النائب إبراهيم كنعان، مؤكداً أنّه لا يجوز في أي حال من الأحوال إبقاء الناس في حالة ضياع «لا معلقين ولا مطلقين». برأيه، الإرادة السياسية وحدها قادرة على إخراج السلسلة من عنق الزجاجة.

العدد ٢٤٢٨
السياسة الإسكانية: «البنت الشرعية» للنظام
فراس أبو مصلح

تمديد قانون الإيجار القديم نقل عبء أو مسؤولية تأمين السكن من الدولة إلى قدامى المالكين (هيثم الموسوي)

يرى البعض أن لا سياسة إسكان في لبنان، ويعتقد البعض الآخر أن امتناع الدولة عن صوغ سياسة رسمية واضحة في هذا الشأن بحد ذاته سياسة مقصودة تطاول معظم الخدمات العامة الأساسية، وتتسق مع النموذج الاقتصادي القائم على تحويلات العاملين في الخارج واستجلاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة وتشجيع النشاطات الريعية

انتقت النخبة السياسية، ممثلة بمجلس النواب، اقتراح قانون واحد، هو قانون الإيجارات الجديد، من بين سلة متكاملة من اقتراحات القوانين التي صاغتها لجنة الإدارة والعدل النيابية، تتضمن هذه السلة حلولا مختلفة لمسألة الإيجارات القديمة في إطار سياسة إسكان شاملة، وتشمل اقتراح قانون الإيجار التملكي الذي لا يتطلب تسديد المستأجر دفعة أولى، وإنشاء صندوق مالي لمساعدة المستأجرين الأكثر حاجة، وتطوير «أبنية سكنية اجتماعية»، ومواكبة كل هذه المشاريع بتدابير ضريبية ومالية مناسبة.

العدد ٢٤٢٨
3 مليارات ونصف مليار لمتضرري العاصفة
عبد الكافي الصمد

أقر مجلس الوزراء في جلسته الأخيرة إعطاء الأهالي في مناطق الضنية والمنية وعكار والهرمل سلفة خزينة بقيمة ثلاثة مليارات وخمسمئة مليون ليرة لبنانية، تعويضاً عن الأضرار اللاحقة بهم، نتيجة الكارثة الطبيعية. أهالي الضنية يرحبون بالسلفة شرط أن يجري توزيعها بعدالة على المتضررين. وكان رؤساء بلديات المنطقة قد اعترضوا، في اجتماع عقدوه عشية الجلسة مع رئيس هيئة الإغاثة العليا اللواء محمد خير، على ما سموه «بخل» الدولة عليهم في مواجهة العاصفة.

العدد ٢٤٢٨
أبلسة القطاع المصرفي وتقديسه
ربيع جميل

غالبا ما يترافق الحديث عن القطاع المصرفي في لبنان مع الكثير من التعميم. المستفيدون من النظام القائم يكيلون المديح ويفرطون بتعظيم الدور الذي يؤديه هذا القطاع كرافعة للاقتصاد الوطني. وفي المقابل، تتشكل مجموعة من الناس التي ترى أن مصالحها الخاصة، او حتى العامة تتعارض مع طبيعة وبنية النظام الاقتصادي والمالي القائم.

العدد ٢٤٢٨
نقولا فتوش: محامٍ سابق

لم يكن يكفي نقولا فتوش أن يكون نائباً ممدداً له، بل أصرّ على أن يصبح محامياً سابقاً، بعدما اتخذ مجلس نقابة المحامين في بيروت يوم أمس قراراً بشطب «المحامي» نقولا فتوش عن جدول النقابة. فمجلس النقابة رأى أن «ما ورد على لسان فتوش يشكل تطاولاً على مقام نقيب المحامين، وانتهاكاً لقانون تنظيم مهنة المحاماة والنظام الداخلي للنقابة ونظام آداب المهنة ومناقب المحامين».

العدد ٢٤٢٨
أخبار

سهرة نار على الرملة البيضا

يقيم «الائتلاف المدني للحفاظ على المساحات العامة وتفعيل التنقل الحضري»، سهرة نار على شاطئ الرملة البيضا، بدءاً من الساعة الخامسة مساءً. ويهدف النشاط إلى استعادة وتفعيل الرملة البيضا كشاطئ عامّ شعبي، ورفض تسييجها وتغيير عامل الاستثمار ضمنها، وللاحتجاج على عدم إزالة السياج الشائك والحاجز الباطوني مع عارضه المعدني عن دالية الروشة، بالإضافة إلى عدم فتح حرج بيروت.

العدد ٢٤٢٨
فتوش للمتضامنين مع منال: عودوا إلى مكاتبكم!
هديل فرفور

«كسارة ومغارة تمديد وحقارة»، حمل أحدهم هذه اللافتة وسط الحشود (الأخبار)

فيما احتشد بعض المواطنين، أمس، من موظفين ومحامين ونقابيين ونشطاء مدنيين استنكارا لاعتداء النائب نقولا فتوش على الموظفة في قصر العدل منال ضو، و«نُصرة» لكرامة المواطن، كان «المعتدي» يستخف بتحركهم، ويدعوهم للعودة الى مكاتبهم، وخاطب الجميع بعبارة «إياكم أن تصطادوا معي»

غابت منال، أمس، عن الاعتصام الذي دعت اليه «رابطة موظفي الإدارة العامة»، والذي شاركت فيه «هيئة التنسيق النقابية» و«رابطة المساعدين القضائيين»، فضلا عن جمعيات أهلية ونسائية وشبابية. وعلى الرغم من أن معظم المعتصمين أبدوا استغرابهم لـ«تغيّب» منال، إلا أنهم أكدوا أن القضية لم تعد «شخصية»، وأنها «إن أرادت الاعتكاف عن حقها، فإن القضية باتت من مسؤوليتنا».

العدد ٢٤٢٧
مستشفيات تشغّل مرضى في اعمال التنظيف
حسين مهدي

أعلن وزير الصحة وائل أبو فاعور تعليق العقود مع جميع مستشفيات الفئة الثانية، التي تخضع حاليا لتحقيقات في النيابة العامة المالية، بسبب اكتشاف عمليات اختلاس أكثر من مليار ونصف مليار ليرة لبنانية. وهدد باحتمال سحب التراخيص من المستشفيات المتورطة. وقال انه أحال ثلاثة من الأطباء المراقبين على النيابة العامة المالية، وستلغى العقود معهم. (راجع http://www.al-akhbar.com/node/217906).
فكشف أبو فاعور عن نتيجة التحقيق الاولي الذي أجراه فريق مكلّف من وزارة الصحة على مدى شهرين، اذ جرى التدقيق في عدد من ملفات هذه المستشفيات، وتبيّن وجود مخالفات تراوح بين البسيطة والمتوسطة والجسيمة.

العدد ٢٤٢٧
اتفاقيات النفط السريّة: وإذا ابتليتم بالمعاصي... فاستتروا

العقود فخ يصعب الافلات منه ومن عواقبه الاقتصادية والسياسية الضخمة (أرشيف)

«لا بيئة صديقة للنفط» في لبنان. يظهر الأمر جلياً في طريقة التعاطي مع ما قد يكون المسألة الاجتماعية - الاقتصادية الأهم لعقود من الزمن الآتي، فالثروة البترولية الموعودة هي «أملاك عمومية» للأجيال الحاضرة والمقبلة، ما يفرض أوسع مشاركة في صياغة السياسة البترولية؛ رغم ذلك، يُحاط نموذج العقود مع شركات البترول الأجنبية بسرية تامة وكأنه من أسرار «أمن الدولة». فهل يكون ذلك لستر محاباة شركات النفط الأجنبية العملاقة على حساب المصلحة العامة؟ ومن هم الشركاء المحليون المستفيدون من التواطؤ المزعوم هذا؟

نقولا سركيس

إذا وقع في لبنان حدث من شأنه أن يمثل لعقود عدّة مقبلة منعطفاً تاريخياً في مسيرته الاقتصادية والسياسية، فهذا الحدث سيكون على الأرجح التأكد من وجود احتياطي ليس ضئيلا من البترول والغاز الطبيعي في جوف أراضيه، أو على مقربة من شواطئه.

العدد ٢٤٢٧
كي لا تتحول نعمة الموارد إلى «لعنة»!
فراس أبو مصلح

كان إقرار قانون الموارد البترولية في المياه البحرية عام 2010 إيذاناً بـ«السماح» باستخراج ثروة لبنان النفطية والغازية بعد عقود من تعمّد طمس الملف برمته، «وكأن إرادة عليا تمنع الموارد النفطية عن الناس»، على حد تعبير نقيب المحامين جورج جريج؛ فما هي الكيفية التي ستقررها هذه الإرادة أو بالأحرى الإرادات العليا لاقتسام عائدات البترول، وما هي وجهات إنفاق عائدات الدولة من هذه الثروة؟
ظللت هذه الأسئلة مؤتمر «اليوم اللبناني للبترول- إطلاق الفرص» الذي نظمته يوم (22 كانون أول 2014) هيئة إدارة قطاع البترول والمركز اللبناني للدراسات LCPS، حيث تحدثت عريفة المؤتمر غادة بلوط عن «أول اكتشاف للنفط» منذ منتصف الأربعينيات من القرن الماضي، حين اكتشفت شركة النفط العراقية في بلدة تربل شمالي لبنان نفطاً، وسرعان ما طُمرت البئر، لتتكرر التجربة تلك بأشكال مختلفة على مر العقود.

العدد ٢٤٢٧