ثقافة وناس

إبراهيم السيد... كولاج الحنين
محب جميل

(رندا شعث)

بعد باكورته «كيف يقضي ولد وحيد الويك إند» (2007»، ها هو الشاعر المصري الشاب يصدر ديوانه الثاني «أحد عشر كلباً» عن «دار ميريت». مشهدية خاصة تجعل نصوص العمل أقرب إلى الشريط السينمائي غير المرتب

القاهرة | يبدو أنّ إبراهيم السيد (طنطا ـ 1983) قرر أن يأخذ مقعد منتج الفيديو في كتابه الجديد «أحد عشر كلباً» الصادر عن «دار ميريت» في القاهرة. الكتاب الذي حوى مجموعة من النصوص أقرب في شكلها إلى قصيدة النثر، يحتفي على طريقته الخاصة بالمعيش والمُنزوي في الحياة اليومية.
مشهدية خاصة تجعل هذه النصوص أقرب إلى الشريط السينمائي غير المرتب. الصور البصرية هنا أشبه بالكولاج. الذات الشاعرة تجمع قصاصات ملونة وأخرى جافة من لحظات كانت فيها إما فاعلة أو بلا تأثير.
تبدو النوستالجيا في حالة انعقاد دائم. موتيفات من الحنين أشبه بترميم للذاكرة. ضمن هذه الحالة، يستدعي السيد أحد الأفلام التسعينية من الذاكرة الجمعية.

العدد ٢٤٢٤
وائل الأبراشي وقع عليه جدار الرقابة؟
أحمد جمال الدين

وائل الأبراشي

لقاهرة | أول من أمس خلال عرض تقرير عن طفل لقي نحبه، بعدما سقط على رأسه باب في إحدى مدارس محافظة مطروح الحدودية، انقطع بث «العاشرة مساء»، البرنامج الرئيس على قناة «دريم 2». ترقب المتابعون عودة مقدمه وائل الأبراشي إلى الشاشة، لكن العودة تأخرت إلى أن قدّمت قناة «دريم» اعتذاراً خطياً للمشاهدين على «خطأ تقني أدى إلى انقطاع البث». سريعاً، أطلق الأبراشي تصريحات تؤكد أنّ قطع الهواء كان متعمداً لأسباب سياسية.

العدد ٢٤٢٤
بتول محمد الضحك خير من البكاء
وسام كنعان

انتهت صولة بعض الفنانين السوريين في لبنان، وشدّ معظمهم الرحيل إلى تركيا. هناك اكتشفوا أسواقاً مليئة بالبضاعة السورية، وحياة أرخص بجودة أفضل، إضافة إلى فرص عمل أوفر. من بين هؤلاء الممثلة الشابة بتول محمد (1984) التي خلفت مع مجموعة من أصدقائها في بيروت مجموعة مشاريع غنائية ساخرة، آخرها كليب بعنوان «بحب الموت» (بدعم من مؤسسة «بدايات» ـ راجع الكادر).

العدد ٢٤٢٤
سيرينا شحيم... وقائع موت مريب
زينب حاوي

بعد رحلة مع قناة «برس. تي. في» الإيرانية، استمرت منذ تأسيس الأخيرة (2007)، لاقت الصحافية اللبنانية - الأميركية سيرينا شحيم حتفها أول من أمس، في حادث سير وصف «بالمشبوه» في منطقة “أورفا” التركية. وكانت شحيم موفدة القناة منذ اكثر من 10 أيام الى منطقة «كوباني» أو «عين العرب» الساخنة التي تشهد معارك ضارية بين الأكراد و»داعش».

العدد ٢٤٢٤
«بلا طول سيرة»... زافين يغرّد وحيداً
زكية الديراني

بدأ الإعلامي اللبناني تقديم برنامج اجتماعي يرى أنه يسعى من خلاله إلى تغيير صورة تلك الأعمال التي تداخلت فيها المواضيع المثيرة والفضائحية. ويرى المقدّم أنه يعيش خارج المطاحنة السائدة اليوم على الشاشات، ولم يعد يهتمّ بالاحصاءات التي تراقب نجاح حلقاته

لم يرد زافين قيومجيان الدخول في الصراع القاتل القائم حالياً بين البرامج التي تصنّف نفسها بأنها اجتماعية، وقد اتخذت من ليلة الاثنين موعداً لبثها وأهمها «للنشر» (قناة «الجديد» بعد النشرة الاخبارية) الذي تقدّمه ريما كركي، وبرنامج «طوني خليفة» (mtv _ 21:45) الذي يقدّمه طوني خليفة (الأخبار 18/9/2014).

العدد ٢٤٢٤
الله على «التغيير» يا داليا!
زينب حاوي

تنهمر أسماء الشركات كالمطر مع قصص كثيرة بينها واحدة تحكي عن عائلة فقيرة يحتاج منزلها الى الترميم والصيانة. بهذه الصورة يمكن إيجاز برنامج «داليا والتغيير» (تقديم داليا كريم، وإخراج كارين نيكولا أبو جودة) على otv.

العدد ٢٤٢٤
قرصنة حساب mtv

لساعات طويلة اليوم، ظل علم "حزب الله" يرفرف على الصفحة العامة لقناة mtv على تويتر.هكذا قرصن الحساب واكتفى الهاكر بالتغريد مرة واحدة لكنه ضمّنها رسالة واضحة الى القناة:”لما تتعلموا الفرق بين الشهيد والقتيل، بين العميل والمقاوم، تتعلموا انو اسرائيل عدوة ساعتها بيرجع حسابكن". تغريدة أعاد نشرها عشرات الناشطين لكن لم يتضح توقيتها ولا حيثياتها.

العدد ٢٤٢٤
فلاش

■ تقيم «الحركة الثقافية ـــ أنطلياس» لقاءً حول كتاب «ديك... وحكايا صغيرة» للشاعر جوزف أبي ضاهر عند السابعة من مساء الغد في مقر الحركة (دير مار الياس ــ أنطلياس). يشارك في اللقاء الرسام حسين جوني، والأكاديمية نتالي خوري غريب، والشاعر قزحيا ساسين، وتديره الأكاديمية نجاة الصليبي الطويل.

العدد ٢٤٢٤
"يلا نرقص"... مواهب اللبنانيين تتفجّر!
زكية الديراني

لم يكن يخيل لـ mtv أنّ عطلاً تقنياً سيطرأ على الصوت في اللحظات الأولى من برنامج "يلا نرقص" (الأحد 20:45) أول من أمس، فيبثّ العمل لخمس دقائق فقط، ومن ثم يعود بعد فاصل إعلاني ليستمرّ عطل الصوت نحو نصف ساعة. فور انتهاء رقصة افتتاح البرنامج، اعتلت ريتا حايك منصة "يلا نرقص" ورحّبت بالمشاهدين، لكنّ التحية لم تصل، بل حركة شفتيها فقط.

العدد ٢٤٢٤
عَ السريع

مروان «يحكي» عند عادل

يحلّ الفنان مروان خوري ضيفاً على برنامج «هيدا حكي»، الذي يقدّمه عادل كرم، ويعرض الليلة (21:30) على قناة (mtv).

العدد ٢٤٢٤
كارول منصور تسجّل التغريبة الفلسطينية الثانية
عبد الرحمن جاسم

«فلنفترض أنّ هذه المدينة تضم عشرة ملايين روح/ يسكن بعضهم منازل، والآخرون حفراً. مع ذلك، لا مكان لنا، لا مكان. سابقاً كانت لنا بلادٌ، وكنا نراها جميلةً. أنظر إلى «الأطلس»، ستجدها هناك. لا نستطيع الذهاب إلى هناك يا عزيزي. لا نستطيع». بهذا المقطع من قصيدة «حزن لاجئ» (و.هـ. أودين 1939)، يختتم فيلم «لا سبيل إلى العودة الآن، يا صديقي» لكارول منصور.

العدد ٢٤٢٣
قيس الزبيدي: والله زمان يا سلاحي
روان عز الدين
عند السادسة من مساء اليوم، يستعيد «مترو المدينة» فيلم «واهب الحرية» بالتعاون مع «نادي لكل الناس». في هذا العمل، يرسم المخرج العراقي خريطة للمقاومة الوطنية المسلّحة في لبنان

يرسم قيس الزبيدي (1960 ـ الأخبار 29/8/2008 ــ الصورة) خريطة للمقاومة الوطنية المسلّحة في لبنان في فيلمه «واهب الحرية» (1989 ــ 90 د). الشريط التسجيلي الذي نشاهده عند السادسة والنصف من مساء اليوم في «مترو المدينة» (الحمرا ــ بيروت)، بالتعاون مع «نادي لكل الناس»، هو واحد من الأفلام التسجيلية التي كرّسها المخرج العراقي لتوثيق القضية الفلسطينية ومقاومة الاحتلال الإسرائيلي (باستثناء شريطه الروائي الوحيد «اليازرلي» ــ 1974).

العدد ٢٤٢٣
«جو» في قلب العنف والقسوة
علي وجيه

حمل الأميركي دافيد غوردن غرين (1975) كاميراه إلى البلدات النائية منذ بداياته المبشّرة في «جورج واشنطن» (2000). منشأه الريفي في تكساس أثّر في اختيار مناخاته، كما في «مانهاتن» وودي آلن و«نيويورك» سكورسيزي، و«بوسطن» بين آفليك، و«أركنساس» جيف نيكولز. هناك حيث يهتمّ النّاس بشؤونهم بعيداً عن كليشيهات الحياة الاستهلاكيّة وقاع العصابات. الانتاجات المستقلّة أحبّت هؤلاء. راحت تغوص في بيئاتهم وعوالمهم.

العدد ٢٤٢٣
فراس حاطوم يقتفي أثر عصابات الشهادة الرسمية
حسين مهدي

(عبد الحليم حمود ـ لبنان)

بعيداً عن «الاستعراض»، يتّخذ فراس حاطوم منحىً مغايراً لإخراج «طبق استقصائي حاسم وناضج مدعوم بالأدلة والوثائق». مَن يشاهد حلقات برنامجه «استقصاء» على شاشة «أل. بي. سي» وطريقة إعدادها وعرضها، يدرك لمَ لا يكون البرنامج أسبوعياً أو حتى شهرياً كغيره من البرامج. الفاسد هنا يأخذ ما يطيب له من الوقت لارتكاب ما يحلو له من تجاوزات، وكشف فساده يتطلب السير وفق وتيرة المفسدين نفسها.

العدد ٢٤٢٣
رامي عياش «قلبو مال» لبيروت الأربعينيات
زكية الديراني

ممثل جديد سترحّب به الساحة الفنية قريباً بعمل يتوقّع أن يكون مغايراً عن باقي المسلسلات التي قدّمت سابقاً.
قرّر المغني رامي عياش أن يقف أمام الكاميرا، ليس لتصوير فيديو كليب، بل لأداء بطولة مسلسل تكتبه منى طايع وتنتجه شركتا «طايع انتربرايزس» وM&M. وكان الحديث قد انطلق العام الماضي عن استعداد صاحب أغنية «قلبي مال» للمشاركة في عمل درامي. يومها، كان نجم «استوديو الفن» (موسم 1996- 1997) يلمّح إلى إمكانية موافقته على دور تمثيلي، لكنه لم يكشف المزيد من التفاصيل، فربما كان ينتظر الفرصة المناسبة لتلك الخطوة.

العدد ٢٤٢٣