ثقافة وناس

عشرة عبيد صغار: موعد مجهض مع هيتشكوك
علي العزير

من اليمين: وسام حنا وميشال ابو سليمان وكارلوس عازار في مشهد من المسلسل

يجدر بكم أن تموتوا حتى تكتمل الفكرة. لكن عليكم أيضاً أن تعيشوا بما يكفي لإنجاز حلقات المسلسل الثلاثين. هكذا يتعامل «عشرة عبيد زغار» (معالجة طوني شمعون وإخراج إيلي حبيب وإنتاج «مروى غروب») مع ممثليه (تقلا شمعون، كارلوس عازار، بريجيت ياغي، ريتا حرب، زياد أبو عبسي، جورج شلهوب...) حائراً بين القضاء عليهم، وبين إبطاء عملية موتهم ليسعه الاستمرار طيلة الموسم الرمضاني. لهذا كان على القضاء أن يأتي ـ خلافاً لعادته ـ متمهّلاً، يكاد الناس هنا يموتون حتى يدركهم الموت.

العدد ٢٣٥١
يحيى الفخراني «ملك» الدراما بلا منازع
محمد عبد الرحمن

مشهد من مسلسل «دهشة»

القاهرة | رغم مكانته الرفيعة في القائمة المصغّرة لأفضل الممثلين المصريين، ما زال يحيى الفخراني قادراً على إصابة جمهوره بالدهشة من أدائه الرائع أمام الكاميرا كما يفعل يومياً في مسلسل «دهشة» (كتابة عبد الرحيم كمال وإخراج شادي الفخراني). لأسباب عدّة، لم يدخل «دهشة» بين قائمة المسلسلات الأكثر مشاهدة وإقبالاً في رمضان، لأن العمل يُعرض حصرياً على قناة «أم. بي. سي. مصر» قبل الإفطار مباشرة حيث تتراجع معدّلات المشاهدة.

العدد ٢٣٥١
العباءة نجمة رمضان... وهند عاشقة الأناقة الشرقية
حنان الحاج

أحلام

تعتبر الأثواب الفضفاضة رفيقة النجمات في شهر الصوم، فهي مريحة، وتحيل على تراثنا الشرقي. أصالة نصري وغادة رجب وديانا حداد وأحلام ظهرن أخيراً بذلك الزي المريح على صفحاتهن على الفايسبوك. أما زاوية اللوك، فتضيء على النجمة التونسية هند صبري التي عرفت بأدوارها الجريئة وتنحاز دوماً إلى القفطان

العباءة لازمة شهر الصوم وقبل ذلك كانت لازمة البادية. استعملها العرب لدرء قساوة الطبيعة، فكانت تردّ رمال الصحراء وتبعث الدفء في الليالي الباردة. وكذلك كان انسياب الهواء بين الجسم والعباءة الفضفاضة يردّ الحرّ. أما اللون الأسود فهو وقار.

العدد ٢٣٥١
إسرائيل خسرت الحرب على السوشال ميديا
نادين كنعان

الحرب على غزّة اليوم لا تشبه أيّاً من سابقاتها. نحن لا نتحدّث عن حجم الوحشية الإسرائيلية، ولا عن نوعية الأسلحة المستخدمة، ولا عن أعداد الشهداء والجرحى. اختلاف العدوان المستمر منذ أكثر من أسبوعين يكمن أيضاً في طبيعة التغطية الإعلامية التي يحظى بها، إذ تتركز بمعظمها حول مواقع التواصل الاجتماعي.

العدد ٢٣٥١
آخر صرعات «لو فيغارو»: فلسطين for dummies
لور الخوري

(أمية جحا ـ غزة)

لم يعد مستغرباً ولا منتظراً أن يقدم الإعلام الغربي تغطية «موضوعية» أقله في الشكل للجرائم التي يرتكبها الاحتلال الاسرائيلي في عدوانه على غزة. إلا أنّ آخر «صرعات» هذا الإعلام هو تصوير القضية الفلسطينية كوجبة «فاست فود» يمكن في ثلاث دقائق الإحاطة بها لـ«المبتدئين» من المتلقين الغربيين. أول من أمس، نشرت صحيفة «لو فيغارو» الفرنسية على موقعها الالكتروني ريبورتاجاً قصيراً بعنوان «إسرائيل – فلسطين: كيف تفهم الصراع عبر الخرائط».

العدد ٢٣٥١
«حلم» نيشان لم يتحقّق
زكية الديراني

ديما بياعة ونيشان

كعادته كل سنة، أطلّ الإعلامي اللبناني في عمل جديد أنتجته شركة Day Dreams، فاستضاف في الحلقة الأولى الممثلة رغدة، ومن المتوقع أن يكون ختامه مع وجه مصري. واجه المشروع عقبات عدّة، أهمها «المونديال» وخفض ميزانية البرنامج

عوامل عدّة اجتمعت لتفقد بريق برنامج «ولا تحلم» (إعداد طوني سمعان وإخراج باسم كريستو) الذي قدّمه نيشان ديرهاروتيونيان على قناتَي «الحياة» المصرية وmtv اللبنانية. على رأس تلك العوامل، كانت مباريات كأس العالم (المونديال) التي أقيمت في حزيران (يونيو) الماضي في البرازيل، ما أدّى إلى إضعاف الموسم الرمضاني ككل، بدءاً من المسلسلات العربية المتنوّعة، وصولاً إلى أعمال الـ«توك شو».

العدد ٢٣٥١
عَ السريع

◄ كشف الاعلامي زافين قيومجيان في حديث لـ«الأخبار» أنه لم يقرّر بعد ما إذا كان سيعود بموسم جديد من برنامجه «عل أكيد» الذي يعرض على قناة «المستقبل». ولفت إلى أنّه سيتخذ القرار في الأيام المقبلة، لأن دورة برامج «المستقبل» الخريفية تنطلق في أيلول (سبتمبر) المقبل.

العدد ٢٣٥١
بيل فيولا مفتوناً بالـ zen وابن عربي
ريتا باسيل

«الحالمون» (2013)

إنّه أحد أبرز فناني جيله ممن يعتمدون على تكنولوجيا الصوت
والصورة والالكترونيك في عملية التعبير الفني. أعماله التي احتضنها قصر الـ«غران باليه» في باريس أخيراً في سابقة هي الأولى من نوعها، تقارب التجارب الانسانية الأساسية كالولادة والموت وأشكال الوعي المختلفة

باريس | اختُتم أمس في قصر الـ«غران باليه» في باريس معرض الرائد في فن الفيديو الأميركي بيل فيولا (1951) بعدما شرّع الباب على أسئلة ما ورائية أساسية منها: «من أكون؟»، «أين أنا؟»، «الى أين أتجه؟». جاء ذلك من خلال استعادة 20 عملاً فنياً (50 شاشة وساعات من التصوير) في سابقة أولى يكرّسها هذا الصرح لفنان متخصص في تصوير الفيديو.
عبر رحلة باطنية ذاتية، تطرح أعمال فيولا تساؤلات عن الحياة والموت والتسامي والولادة من جديد والزمن والفضاء. حضور الماء في أعماله مع تكرار الأجسام الغارقة والخارجة من الماء، يذكّران مجازاً بالولادة من خلال السائل السلوي وبانسيابية الحياة عبر حركة تولد من جمود أصبح هو نفسه حركة.
شكّلت رحلة فيولا الى اليابان عام 1980 برفقة زوجته ومنتجة أعماله كيرا بيروف، محطة انعكس تأثيرها على كامل مسيرته.

العدد ٢٣٥٠
بريد غزة | نحن بخير، طمئنونا عنكم
حسام محمد شحادة

لم يكن صديقي في لجنة طوارئ محافظة خان يونس، في قطاع غزة، متأكداً تماماً من أنّ كل التجهيزات التي تجرى هنا في المدينة لإيواء المتضررين من العدوان الإسرائيلي البري على قطاع غزة قد تكون كافية.

العدد ٢٣٥٠
شارع «المتنبي» يعيشُ «زماناً جديدا»
حسام السراي

يحتضن الشارع الشهير أمسيات موسيقية شابّة

رغم كل مسبّبات اليأس المحيطة ببلاد الرافدين، لا يزال الشارع العريق يحتفي بالحياة والثقافة والإبداع. لقد زادته الهجمات الظلامية إصراراً على معانقة مختلف المشاريع الشبابية الفنية وحولته مكاناً مكتظاً بالأحلام

بغداد | بالطبع لا يعود سبب تميّز «شارع المتنبي» في بغداد، إلى كثرة المسؤولين والشخصيات السياسية التي تزوره وتلتقط صوراً فيه لتنشرها على صفحاتها الفايسبوكية. منذ إعادة إعماره بعد التفجير الذي طاوله في شباط (فبراير) عام 2007، بدأ مشهد جديد يأخذ مكاناً في الشارع البغدادي التاريخي؛ بدءاً بالحراك الثقافيّ التلقائي، وكثافة الحضور الاجتماعي صباح كلّ يوم جمعة، ناهيك عن الكتب التي تغطي أرصفة «المتنبي» من بدايته، حيث «شارع الرشيد» وحتّى نهايته بتمثال المتنبي ونهر دجلة.

العدد ٢٣٥٠
فلاش

■ ضمن سلسلة محاضراتها الموسيقية، تقدّم عازفة البيانو اللبنانية جويل خوري أمسية مميّزة بدعوة من «جمعية السبيل»، يتخللها سماع وتحليل مقطوعات لجون كولتراين (1926 _ 1967) عند السابعة من مساء الجمعة 25 تموز (يوليو) في «المكتبة العامة لبلدية بيروت» (مونو ــ بيروت). تحت عنوان «فنان، انسان: عازف الساكسوفون جون كولتراين» ستأخذنا خوري إلى عالم إحدى أبرز أساطير الموسيقى في القرن الماضي من خلال مقطوعات المؤلّف وعازف الساكسوفون (تينور، ألتو، وسوبرانو) الأميركي الراحل الذي أغنى ريبيرتوار الجاز العالمي بألحانه وبتجربته المتفرّدة. للاستعلام: 203026/01

العدد ٢٣٥٠
لميس جابر تطلق النار على فلسطين
مايكل عادل

القاهرة | مع كلّ حادث على الساحة السياسية، يبدأ كُل فريق بتقديم أطروحته والانحياز إلى جانب من جوانب الصراع. المختلف في الآونة الأخيرة أنّ تلك الصراعات السياسية ليست ـــ في أغلب الأحيان ـــ بين قطبين أو طرفين واضحين، بل إن كُلّ جدلية تضم أطرافاً عدة، يشدّ كل منها ويجذب مع الآخرين. تغيّرت خريطة السياسة بشكل واضح وازداد التداخل بين أطراف الصراع وتعمّق الجدل إلى ما هو أوسع وأخطر. لكن بقيت قضية فلسطين هي الواضحة التي لم يمتزج فيها حقٌ بباطلٍ، ولم ينتقل أحد بين معسكريها إلا القليل. الصراع هنا بين مغتصب وصاحب حق، بين معتدٍ ومقاوم، بين شَعب صامد مُبدع، ومُحتل لا يُبدع إلا في وسائل القتل وسلب الحق.

العدد ٢٣٥٠
مجزرة الشجاعية: الإعلام الغربي لم يرَ دمنا
عبد الرحمن جاسم

(محمد سباعنة ــ فلسطين)

في اليوم الثالث عشر، كانت المجزرة التي حدثت أول من أمس في حيّ الشجاعية المكتظ بأكثر من مئة ألف فلسطيني. تحوّل الحيّ الغزاوي إلى قبر كبير مفتوح تحت وطأة القذائف الصهيونية. منذ البداية، تعاملت الفضائيات العربية مع الأمر كعادتها منذ بدء العدوان على القطاع من كان بعيداً من الحدث أكمل ابتعاده، كما لو أن شيئاً لم يكن. قناة «العربية» مثلاً أكملت تقديمها وثائقياً عن «القفز بالمظلات» بكل هدوء، مع العلم بأن المجزرة التي ذهب ضحيتها أكثر من 60 شهيداً تحدث في الوطن العربي الذي يُفترض أنّها تغطّيه وتغطّي أخباره على مدار الساعة. التلفزيون الرسمي الفلسطيني حاول تغطية الحدث، فقدّم، لربما مضطراً، خطاباً غاضباً للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

العدد ٢٣٥٠
«اتهام»: هل نجحت ميريام فارس في إقناعنا؟
نادين كنعان

بالغت صاحبة «كيفك إنت» في أداء أدوار البكاء والانفعال

في تجربتها الأولى على الشاشة الصغيرة، جذبت النجمة اللبنانية الأنظار منذ بداية شهر الصوم، إلا أن الواقع تغيّر مع توالي الحلقات لأسباب تتعلّق بالنص والإخراج والتمثيل

ثلاث فتيات لبنانيات يشتغلن في معمل خياطة في إحدى القرى اللبنانية، يقررن السفر إلى القاهرة بحثاً عن فرصة عمل أفضل، غير أنّ الثلاثي يقع في فخ شبكة دعارة كبيرة. أثناء وجودهن في حفلة داخل فيلا فخمة، تسجن إحدى الفتيات (ميريام فارس) إثر مداهمة الشرطة المصرية للمكان، وترمي أخرى بنفسها من الشرفة فتلقى حتفها (آية طيبة)، بينما تنجرّ الثالثة إلى عالم الدعارة (سارة أبي كنعان).
هذه باختصار قصة مسلسل «اتهام» («النهار»، «المحور»، «صدى البلد»، «أبو ظبي الأولى» و«الجديد») الذي كتبته كلوديا مرشليان، وأخرجه فيليب أسمر، وأنتجته شركة Media Revolution 7. العمل الذي دخلت من خلاله نجمة الغناء والإغراء ميريام فارس عالم الدراما التلفزيونية، شد جزءاً لا بأس به من الجمهور اللبناني منذ اليوم الأوّل. لكن الكثير من الآمال خابت مع توالي الحلقات، لأنّ النص لا يتناول قضية الإتجار بالبشر من جوانب لم يسبق التطرّق إليها، بل تبيّن أنّه يتضمن تكراراً قصصاً ملّت منها المسلسلات والأفلام.

العدد ٢٣٥٠
«الكبير أوي» يدخل كلاسيكيات الدراما المصرية
محمد عبد الرحمن

الممثل احمد مكي في مشهد من المسلسل

القاهرة | في نهاية الموسم الرمضاني الحالي، يكون عدد حلقات أجزاء «الكبير أوي» (أشرف على ورشة الكتابة مصطفى صقر وإخراج أحمد الجندي) قد وصل إلى 90، مسجّلاً نفسه في قائمة محدودة من كلاسيكيات الدراما المصرية. كان الممثل أحمد مكي صادقاً عندما صرّح قبل أربع سنوات بأنه لن يقدّم أجزاء جديدة من «الكبير أوي»، متعهّداً بعدم تكرار أيّ شخصية، بل سيواصل البحث عن شخصيات جديدة.

العدد ٢٣٥٠