ثقافة وناس

رائعة سعيد مرزوق: «زوجتي والكلب» في مترو المدينة
ريما عيتاني

العمل من بطولة نور الشريف وسعاد حسني ومحمود مرسي

لا يمكننا استخدام مصطلح سينما المؤلّف من دون التوقف عند سعيد مرزوق. استطاع المخرج المصري أن يحجز مكاناً بين مخرجي جيله، وخصوصاً باكورته الروائية التي نشاهدها مساء الاثنين المقبل ضمن الموعد الشهري الذي ينظّمه «نادي لكل الناس» و«مترو المدينة» لعرض كلاسيكيات الفن السابع

إحياءً «لعراقة السينما العربية والمصرية تحديداً»، يقدّم «مترو المدينة» شهرياً، بالتعاون مع «نادي لكل الناس»، فيلماً عربياً من أرشيف السينما المصرية. وقع الاختيار هذه المرّة على «زوجتي والكلب» (1971) لسعيد مرزوق (1940) الذي نشاهده عند السادسة والنصف من مساء الاثنين في «مترو المدينة». لا يمكن الحديث عن مصطلح سينما المؤلف من دون التوقف عند سعيد مرزوق الذي استطاع أن يحجز لنفسه مكاناً بين مخرجي جيله.

العدد ٢٢٧٥
أمراضنا الجنسية على أريكة الدكتور رعد
محمد بزي

خلال العام الماضي، أراد مرسيل غصن دخول عالم الكاتب الفرنسي ساشا غيتري (١٨٨٥ ـ ١٩٥٧) صاحب مدرسة المسرح الكوميدي الخفيف. هكذا، قدّم عملاً مقتسباً من نصّ غيتري بعنوان Une folie. واليوم، أراد المخرج والممثل اللبناني الشاب خوض المغامرة وحيداً من دون اقتباسات. إلا أنّه أبقى فقط على شخصية «رعد» من نصّ Une folie، فكانت مسرحية PSY Carlos trip على خشبة «مسرح بيريت» في بيروت.

العدد ٢٢٧٥
في محترف «حالة»... تُصنع البهجة اليومية
مايكل عادل

المخرج والمؤلف المسرحي محمد عبد الفتّاح

منذ تأسيسها عام 2000، حرصت الفرقة على التماس المباشر مع الشارع. بعد ورشة تهدف إلى تدريب النساء، جاء «مريم ــ حواديت من الجنة» الذي ينطلق بدءاً من الغد على خشبة «مسرح الهناجر» في القاهرة

القاهرة | قيل قديماً: «ما الدنيا إلا مسرح كبير»، وهناك من يقول اليوم: «ما المسرح إلا عالم صغير». بل إن هناك من ينقلون سمات الحياة اليومية إلى خشبة المسرح، من خلال التلقائية والتتابع غير المرتّب للأحداث وتداخل الأصوات والألوان والروائح كعناصر مكمّلة إلى جانب الشخصيات. في المدارس الكلاسيكية للمسرح، والمستمرة حتى الآن في أغلب المسارح الرسمية، يحرص صنّاع العرض على التزام النص إلى حد وجود ملقّن في بعض الأحيان كي لا يتفوّه الممثل بكلمة خارج النصّ، ولو كانت تؤدّي المعنى ذاته. لكن هناك دائماً من يدرسون القوالب جيداً ويجيدون تنفيذها بإتقان كي يجيدوا كسرها ببراعة. وهنا نتحدث عن «حالة». الفرقة المصرية أسّسها المخرج والمؤلف المسرحي محمد عبد الفتّاح عام 2000، بعدما قرأ كثيراً في المسرح الكلاسيكي العالمي وشاهد العروض العربية المحافظة على النظام التقليدي، قبل أن يهمّ بكسر كل القواعد التي تعلّمها طوال حياته. يقول محمد عبد الفتاح المعروف بـ«كالابالا»، إنّه منذ تأسيسه «حالة» قبل نحو 15 عاماً، لم يمسك أي نص مسرحي لأي عرض من عروضه، ولم يسلّم لأي من ممثلي الفرقة ورقة تحمل حواراً.

العدد ٢٢٧٥
عروض «بابل» | «فواييه» الطائفية
محمد قليط

انطلقت أمس على «مسرح بابل» عروض «مَشِدسِ» للمخرج محمد دايخ، بمشاركة طلاب من الجامعات اللبنانية. تحاكي المسرحية الواقع اللبناني المرير الذي تلفّه الطائفية، وتبدأ بقصة شاب فقير يدعى خليل، ورث منزلاً كبيراً من جدته المتوفية. وكمعظم الشبان الذين يعيشون التزاماً في علاقة الحب مع فتاتهم، يحاول البحث عن مصدر للمال «ليطلب إيد حبيبتو»، فتقترح الأخيرة أن يؤجر الغرف الموجودة في المنزل للطلاب بسعر معقول، بسبب غلاء أسعار الشقق في بيروت. هكذا، يتحول المنزل إلى «فواييه» يسكنه طلاب من مذاهب وطوائف مختلفة، فمنهم المسيحي والشيعي والدرزي والسني. ويلاحظ المشاهد من دخول الشيعي والسني سوياً، أن خطاهما تشابهت وكلامهما أتى في الوقت ذاته، في دلالة إلى تشابه الطائفتين تقريباً في كل شيء. وحين يصبح الجميع في غرفة الجلوس، تعلو الصيحات وتراشق الاتهامات بالعمالة للدول الأجنبية، والخلاف حول المقاومة وغيرها من المواضيع التي تشبه ما نسمعه من تراشقات النواب اللبنانيبن في السنوات الأخيرة. وتمرّ «لطشات» حول الوضع المعيشي لمعظم الطلاب الجامعيين.

العدد ٢٢٧٥
سمير عثمان الباش: «فيغارو» يتزوّج في دمشق
رامي كوسا

دمشق | ثلاثة أعوام شكّلت فاصلاً زمنياً بين مناسبتين احتفلت فيهما دمشق بـ«زواج فيغارو». خشبة دار الأوبرا شهدت عام 2010 تقديم نسخة محلية من الأوبرا العالمية التي ألفها الموسيقي النمسوي موزار سنة 1786 استناداً إلى رواية الكاتب الفرنسي الشهير بومارشيه. هذا العام، انسلخت حكاية الحلاق الإسباني الفقير عن موسيقاها، ليقدّمها سمير عثمان الباش ضمن قالب قصصي اشتغل على إنجازه مع أكثر من 15 طالباً وطالبة وعرضت في «المعهد العالي للفنون المسرحية».

العدد ٢٢٧٥
معركة الرئاسة «وسّخت» في الإعلام الحزبي
زينب حاوي

(بافيل قسطنطين ــ رومانيا)

يوم 4 نيسان (أبريل) الذي شهد إعلان رئيس «الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية» سمير جعجع ترشّحه لرئاسة الجمهورية، لم يكن تاريخاً عادياً. لقد كان الشرارة التي أشعلت الجبهات الإعلامية. جبهات استحضرت خطاب الحرب الأهلية وانحدرت الى اللغة السوقية بين otv وموقع «القوات اللبنانية» الإلكتروني. لم تكن مقدمة أخبار القناة البرتقالية مساء ذلك اليوم بالعادية. من سطرها الأول حتى آخر حرف، استحضرت لغة الحرب، وتحديداً من عام 1986 وصولاً الى اليوم.

العدد ٢٢٧٥
سمر أبو خليل: المرشّحون بشر مثلنا
زينب حاوي

ضمن فورة برامج الـ«توك شو» التي تواكب الاستحقاق الرئاسي بين القنوات اللبنانية، يخرج «الجديد» بجديده «سيد القصر» (إعداد وتقديم سمر أبو خليل، إخراج نضال بكاسيني) لمواكبة استحقاق 25 أيار (مايو). سيتبع البرنامج نمطاً مختلفاً عن باقي البرامج السائدة. إنّه أقرب الى الـ Reality tv، والسياسة فيه ستشكل جزءاً بسيطاً منه بخلاف السائد.

العدد ٢٢٧٥
نصف روحي شهيداً يا حمزة
محمد محسن

الشهيد حمزة الحاج حسن

كل الذين عرفوك يحفظون عنك دوام التبسم. دعني، يا حمزة، أبوح لهم بما هو أجمل. عيناك الباكيتان. أو لنقل، فرحتك الخاصة بالإنسان الذي في ضلوعك. أسكنت موتك في رئتي دفعة واحدة، بالرغم من اتفاقنا أن يكون على جرعات. يوم أوصلتني من المطار إلى الجنوب، ووقفت تتلقى العزاء برحيل جدتي كفرد من أفراد العائلة، وأنت أعز، فكرت كثيراً باللحظة التي ستأتي وأعزيك فيها. لا أملك حزنك النبيل. هذا الحزن الذي كنا نمشي أنا وهو معك، كظلٍّ يحتفي بأنه ظلّك.

العدد ٢٢٧٥
دولة السيسي بدأت بمصادرة هيفا
محمد عبد الرحمن

القاهرة | ماذا لو كان منع فيلم «حلاوة روح» لهيفا وهبي (الصورة) قد حصل في عهد الإخوان المسلمين، ورئيس الوزراء في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، هشام قنديل، هو من اتخذه أوّل من أمس بدلاً من رئيس الوزراء الحالي إبراهيم محلب؟ كان هذا التعليق هو الأكثر انتشاراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعدما أكد الخبر المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، وقوبل بفرحة عارمة من قبل منتقدي الشريط. هؤلاء دشنوا قبل أيام حملة على تويتر بعنوان «أوقفوا فيلم هيفا»، من دون أن يتنبهوا إلى أنّ قرار المنع غير قانوني ويتخطى اختصاص وزارة الثقافة، علماً بأنّ جهاز الرقابة على المصنفات الفنية الذي سمح بعرض الفيلم قبل أسبوعين تقريباً تابع لهذه الوزارة. ولم يتوقف المعارضون أيضاً عند حقيقة أنّه لو كان نظام الإخوان من منع الفيلم لانحازوا كلهم لهيفا والمخرج سامح عبد العزيز، لكن المفارقة أنّ مرسي الذي عُزل خوفاً على مدنية الدولة لم يمنع أي فيلم خلال 12 شهراً من الحكم.
الكل يعلم أنّ «وقف» الشريط وفق ما جاء في البيان الرسمي يعني المنع النهائي. بحسب القرار، الوقف يتبعه عودة الفيلم إلى الرقابة لإعادة النظر فيه، رغم كل التعديلات التي سبق أن أجراها مقص الرقيب على الفيلم الذي عرض تحت لافتة للكبار فقط (الأخبار 10/4/2014 ــ 14/4/2014). وبالتالي، فإنّ عودة «حلاوة روح» إلى الرقابة تعني أنّ لا فرصة لعرضه مجدداً، وأنّه دخل التاريخ باعتباره الأوّل الذي يُمنع عرضه في المحروسة بقرار حكومي منذ ثلاثة عقود على الأقل.

العدد ٢٢٧٥
عَ السريع

◄ تصدرت النجمة كايلي مينوغ (45 عاماً) غلاف مجلة «فوغ» بنسختها الأوسترالية لعددها لشهر أيار (مايو). كايلي التي قامت بجلسة تصوير خاصة بالمجلة وبدت فيها ساحرة وجذّابة، تحدثت عن حياتها المهنية والعاطفية، متمنية أن «تقع في الحب مجدداً، لكنني لست في حالة اندفاع». وكانت مينوغ قد انفصلت في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي عن حبيبها عارض الأزياء الإسباني أندريس فيلانكوسو، قبل أن تنتشر أخبار عن علاقة تجمعها بزميلها في لجنة تحكيم برنامج The Voice بنسخته البريطانية ليون إيهيناتشو.

العدد ٢٢٧٥