ثقافة وناس

عن «دم الأخوين» فواز طرابلسي: ننسى... أي نتذكّر
أحمد محسن

طرابلسي: يجب سحب أدوات الحروب: فقدان الذاكرة (محمد رمّال)

لديه ما يقوله دائماً. ولديه طريقته في القول أيضاً. وإن كان ما يكتبه على حافة الأدب، بل يمكن الجزم أنه في مصاف الأدب، بحيث يمكن إضافة نعوت الحِرفة والبلاغة إلى وصفه، إلا أن أكثر ما يستدعي دهشة قارئ «دم الأخوين» (رياض الريس ــ 2017) هو قدرة الكاتب على الإحاطة والربط بين سلسلة من الأحداث والعناصر على منهجٍ واضح. منهج مستقيم في الجوهر، لكنه قابل للتعريج عندما يعبر صاحبه بسلاسة من حقبة إلى أخرى مؤرخاً، أو حين يطلق نقداً يشدّد على الابستيمولوجيا في الفنِ كما في السياسة، أو في غيرها. التقيناه للحديث عن كتابه الجديد الذي يدور حول «العنف في الحروب الأهلية»، وعلاقة الفن بهذا العنف، لكن الحديث مع طرابلسي لا ينتهي

تيمات كثيرة في كتاب فواز طرابلسي الأخير. العنف. الاقتتال الأهلي. اليمن. سوريا. الطائرات. الفن. الذاكرة. الـ «غيرنيكا». الكثير من الأحداث والتأريخ والمواقف الواضحة. لكن ذلك لا ينفي أن «دم الأخوين»، يقوم على تيمة أساسية، تدور حول «العنف في الحروب الأهلية»، ووظيفة الفن في ترميم صدوع الذاكرة وحراستها من أهوال النسيان، وعن خوف الذاكرة من العنف عندما تتجاهله، تجتره، وتتعامل معه. يجب تذكر أهوال الحرب حتى لا تتكرر. حسناً، يجب نسيان الحروب. «شبه تسوية» يقبل بها طرابلسي، لكن سرعان ما يستدرك موضحاً: قطعاً يجب تذكر الأسباب. يحب سحب الذرائع.

العدد ٣١٣٧
منير أبو دبس: المسرح بيت المقدسات وأسرار الوجود
أدهم الدمشقي

رائد المسرح اللبناني في ذكراه الأولى


الراحل في آخر أيامه: علّمني كيفَ أحلِّق لكنّهُ لم يَختر لي السّماء

لا أَعرف إِن كان محظوظاً مَن يدخل إلى مدرسة مُعلّم كبير مثل منير أبو دبس (1932-2016) أو لا! لأنّ الدّخول إلى عالم منير، من قبل شاب في مَطلعِ العشرين، أَمر بغاية الأَهمية والخطورة. فبقدر ما يكسبك منير من خبرات المسرح، ويوسّع لك عالمك، ويقودك إلى أَغوار ذاتك، فيُثقّف نظرتك إلى الفن، ويهذِّب ذوقك ليحميك من إغواءات لصوص المعرفة وسماسرة الفن ودجّاليه. يُمكِن لهذا المعلّم أن يمحوك ويذيبك فيه. وهنا الامتحان الأَصعب.

العدد ٣١٣٧
هبة طوجي: ألبوم ولقاءات و... «ديزني»

أطلقت هبة طوجي (الصورة) الدفعة الأخيرة من أغاني الألبوم الجديد «هبة طوجي 30»، أوّل من أمس، في مقرّ شركة «أنغامي» في بيروت، بحضور أسامة الرحباني وعدد من الفنانين والإعلاميين. كشفت المغنية اللبنانية عن آخر 10 أغنيات من الألبوم الذي يتضمن 30 أغنية.

العدد ٣١٣٦
«بياف 8»: ناعومي وبوراك في بيروت؟
زكية الديراني

مع بدء التحضيرات للمهرجانات الصيفية التي تعلن عن برمجتها في الأيام المقبلة، يبدو أن السهرات الفنية التي تستقبل النجوم وتكرّمهم وضعت على النار وبدأت التحضير لها أيضاً. من بين تلك السهرات هي النسخة الثامنة من مهرجان «بياف» الذي سينطلق أواسط شهر تموز (يوليو) المقبل وينظّمه ميشال ضاهر في بيروت.

العدد ٣١٣٦
ليلة هايدن في «مار يوسف»

دعت «الشبيبة الموسيقية في لبنان»، بالتعاون مع السفارة السويسرية، إلى أمسية تقام مساء الأحد المقبل في كنيسة «القدّيس يوسف» (الأشرفية / مونو) مخصّصة للمؤلف النمساوي هايدن (1732 — 1809). الأوركسترا التي ستتولّى تنفيذ عملين أوركستراليَّين — سمفونية وكونشرتو للبيانو — هي تلك التابعة للـ «شبيبة»، ويقودها وليد مسلّم، في حين تتولّى العزف على البيانو في الكونشرتو، الشابة اللبنانية الواعدة أليينور خليفة (1997).

العدد ٣١٣٦
«الميادين»: ختامها... اميل لحود الانسان

بعد عرض سبعة أجزاء على مدى أكثر من شهر تقريباً، تختتم بعد غد، السلسلة الوثائقية «إميل لحود..القائد، الرئيس، الإنسان»، على قناة «الميادين». السلسلة (إنتاج: الميادين- منتج: زاهر العريضي، إخراج: هالة أبو صعب)، التي يخوض فيها الوزير السابق كريم بقرادوني، تجربة الإعداد، والسرد للمرة الأولى، تسلّط الضوء على تجربة الرئيس الأسبق اميل لحود، من إتفاق «الطائف»، وإستلامه قيادة الجيش وتوحيد صفوفه، وصولاً الى عهد رئاسته وكواليس وخفايا كل تلك الحقبة، مع شخصيات وشهود عايشوا تلك الفترة، أو لعبوا أدواراً فيها.

العدد ٣١٣٦
للمرة الأولى... أفريقيا مكرّمة في معرض باريس للكتاب

منذ 37 عاماً، تاريخ إنطلاق «معرض باريس للكتاب» (24-27 آذار/ مارس)، لم يسبق لهذه الفعالية الثقافية أن أضاءت، أو احتفت بالأدب الأفريقي وبوجوهه الثقافية. إنها المرة الأولى، التي يخصص فيه هذا المعرض السنوي الذي انطلق اليوم، مساحة لافتة لهذا الأدب، سيما الجزء المغربي منه، إذ سيشارك في هذا المعرض نحو 34 كاتباً /ة مغربياً/ة، في مجالات أدبية متنوعة من الرواية الى الأقصوصة، فالشعر وصولاً الى فنون الحكاية، والمقالات (باللغتين الفرنسية والعربية)، ضمن مساحة تمتدّ على 400 متر، مخصصة للقارة الأفريقية (12 بلدا)، في Porte de Versailles.

العدد ٣١٣٦
«الحلبة» منافسة مغربية مصرية

لا يزال برنامج «الحلبة» (the ring) يحقّق نسبة مشاهدة عالية على قناة «الجديد»، وفي كل حلقة يجمع منافسة بين مغنين في أجواء فنية جميلة. ما يميّز العمل التلفزيوني الفني، أنه يكشف عن جوانب أخرى من شخصيات النجوم، منها سرعة البديهة ومدى القدرة على المنافسة. يتولى هيثم زيات مهام تقديم «الحلبة» الذي يعدّ أشبه بالمصارعة الحرّة، لكن ضمن إطار الفنّ والسباق نحو الأداء الجميل.

العدد ٣١٣٦
حسني مبارك... صورة العام

صورة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك (89 عاماً)، وهو يرفع يده مصافحاً من نافذة منزله في «مصر الجديدة» (شمال شرق القاهرة)، بعد خروجه من «مجمع مستشفيات القوات المسلحة» في «المعادي» (جنوب القاهرة) هي صورة العام بلا شك، تختصر مشهداً كاملاً سريالياً، حصل منذ 6 سنوات. ها هو يخرج اليوم بعد مرور هذه السنوات، على ثورة 25 يناير المصرية التي أطاحت به وبرموز العهد البائد للمحروسة.

العدد ٣١٣٦
محمد اسكندر يغنّي لـ... قانون الانتخابات

ينفرد محمد إسكندر (الصورة) بأسلوبه الغنائي، فهو يخاطب محبّيه بأغنيات مستوحاة من قلب المشاكل الاجتماعية. في السابق، قدّم العديد من الأغاني التي تواكب الأحداث الحاصلة في البلد. أعمال لم تخل من بعض الذكورية منها «قولي بحبّني» وأغنية «جمهورية قلبي».

العدد ٣١٣٦
سبهان آدم: المحترف السوري «بيت القصيد»

يستضيف زاهي وهبي الفنان التشكيلي السوري سبهان آدم (الصورة) في حلقة الغد من برنامجه «بيت القصيد» (الميادين 20:30). تخوض الحلقة في الحديث عن خفايا كائنات العزلة التي قدمت الضيف كأبرز أسماء المحترف السوري المعاصر.

العدد ٣١٣٦
نجوم الدراما السورية يشجّعون «نسور قاسيون»

حقّق المنتخب السوري لكرة القدم فوزاً هاماً على منتخب أوزبكستان في ملعب هانغ جيبات في مدينة ملاكا الماليزية، بهدف دون مقابل. جاء ذلك في لقاء جمع الفريقين ضمن تصفيات كأس العالم 2018 الذي سيقام في روسيا.

العدد ٣١٣٦
رزان مغربي... هل تنضمّ إلى «الجديد»؟
زكية الديراني

تعدّ رزان مغربي (الصورة) من أكثر الاعلاميات اللبنانيات اللواتي نجحن في مصر. فقد إنتقلت المقدمة إلى المحروسة للعمل في مجالي التمثيل وتقديم البرامج التلفزيونية. خاضت رزان العديد من التجارب على الشاشة، لكنها برعت في التقديم أكثر من التمثيل.

العدد ٣١٣٦
«هاجس» ألبومها الجديد: سناء موسى تحفر في الوجدان الجماعي
طارق حمدان

أحيت أمسية أخيراً في لندن، غنّت فيها للشهيد باسل الأعرج

بعد مرور سنوات على باكورتها «إشراق» (2010)، ها هي الفنانة الفلسطينية تطلق أخيراً ألبومها الجديد «هاجس». جاء العمل ليؤكد على هوية موسيقية مرتبطة بالموروث التراثي والثقافي في المنطقة، ويبرهن أنّه يصلح في كلّ زمان ولكلّ الأجيال

في عام 2010، برزت إلى الساحة بألبوم «إشراق» وكان بمثابة مفاجأة. وأخيراً ها هو تراثنا كما هو ببساطته وألقه، صوت وكلمة يرافقهما إيقاع وعود، هكذا كان، بدون تكلّف وبدون تقليعات «الفيوجن» وتحديث التراث الذي هلّ علينا في السنوات العشر الأخيرة بحجة التحديث وجلب جيل الشباب والمعاصرة.

العدد ٣١٣٦
فايا يونان نجمة «الأونيسكو»... تُطلق أسطوانتها الأولى
نادين كنعان

قبل عامين ونصف عام تقريباً، تعرّف الجمهور إلى فايا يونان (الصورة) من خلال ديو «لبلادي» الذي أطلقته مع شقيقتها الكبرى ريحان. أغنية سرعان ما دخلت إلى قلوب كثيرين، لما فيها من شجن ووجع وحب لسوريا التي أنهكتها ــ ولا تزال ــ نيران الحرب. مع الوقت، راحت المغنية الحلبية تثبّت قدمَيْها أكثر وأكثر في ميدان الفن.

العدد ٣١٣٦