ادب وفنون

الفكرة التي هزّت عالم السينما: «نتفليكس» تتحدّى هوليوود
نادين كنعان

حُسمت المسألة، وصارت الشبكة الأميركية الرقم 1 في مجال صناعة المحتوى الترفيهي وعرضه. لكنّها، لم تكتف بذلك. راحت تتسلّل إلى عالم الأفلام، حتى بات بحوزتها مشاريع ضخمة. فهل تحقق النجاح في هذا الملعب، وتتمكّن من قلب المعادلة؟

كثُر الحديث في السنوات القليلة الماضية عن أنّ «نتفليكس» أضحت «كابوساً» بالنسبة إلى صناعة الترفيه وسوق الإعلانات التلفزيونية، خصوصاً في الولايات المتحدة.

العدد ٣١٦٣
«الحقيقة» كما تريدها الإمبراطوريّة!
سعيد محمد

لندن | خلال عقد واحد فقط، غيّرت «نتفليكس» ثقافة تلقي المستهلكين في الغرب للأعمال السينمائية والتلفزيونية، ومثّلث أكبر تغيّر نوعي في فضاء صناعة الصورة في العالم. فالشبكة التي تملك الآن أكثر من مئة مليون مشترك (نصفهم في الولايات المتحدة) وفي جعبتها خطط فعالة للوصول إلى 125 دولة على الأقل خلال عامين، بدأت في سحب البساط من محطات التلفزيون الكلاسيكي، وتسبّبت في خسائر تقدّر بملايين الدولارات لدور السينما العامة، وقضت تقريباً على صناعة توزيع الأشرطة السينمائيّة وتأجيرها.

العدد ٣١٦٣
بيروت ستحتفل بـ«اليوم العالمي للجاز»
بشير صفير

عام 2011، أعلنت منظمة الأونيسكو «اليوم العالمي للجاز» في 30 نيسان (أبريل) من كل سنة. انضم لبنان عام 2013 إلى نادي البلدان التي أدرجت هذا الموعد على روزنامتها، من خلال تلقّف «سوليدير» للحدث، قبل أن تترك، هذه السنة، مهمّة تنظيم الدورة الخامسة (السادسة عالمياً) لـ«الجمعية اللبنانية للمهرجانات الثقافية والسياحية» و«مهرجان بيروت للجاز».
هكذا، تنطلق الاحتفالات اليوم وتستمر لثلاث ليالٍ، إذ تتناوب 16 فرقة على تقديم مساهمتها عند تقاطع فوش ــ اللمبي. الليلة الأولى تستهلها فرقة Pulsaçao (الساعة 18:00) التي تقدّم الجاز اللاتيني والبوسا نوفا البرازيلية. الفرق المشاركة تُعنى بأغلبيتها بالجاز أو بأنماط قريبة منه، بخلاف قلة تبتعد عن محور الحدث، مثل فرقة Alko B، التي تلي Pulsaçao. تقترح هذه الفرقة تجربةً من عالم الروك المستقل. عند الثامنة، تعتلي المسرح فتيات Beirut Jazz Vocal Ensemble، اللواتي يؤدّين كلاسيكيات الجاز الغنائي، على أمل أن يقدمن ما عندهنّ بشكل كامل، لا كما حصل في عيد الموسيقى الماضي، حيث قاطعهُنّ رجل الأمن وهنّ في عزّ أدائهنّ لتحفة ديوك إلينغتونIt Don’t Mean a Thing، احتراماً لـ«دعوة الناس إلى الصلاة»… الدين أبدى من الموسيقى… في عالم الحروب طبعاً!

العدد ٣١٦٣
بيكاسو ومصارعة الثيران... معرض في لندن

يُفتتح في لندن، غداً الجمعة معرض يضم أعمالاً لبيكاسو (1881 ــ 1977/ الصورة)، يكشف علاقة رائد التكعيبية بمصارعة الثيران.
المعرض الذي يحمل اسم Picasso: Minotaurs and Matadors، يستمر في «غاليري غاغوسيان) حتى 25 آب (أغسطس) المقبل، ويضم 120 لوحة (غالبيتها من مجموعات خاصة) التي أظهر فيها بيكاسو ارتباطه وحبّه لهذه الرياضة المثيرة للجدل ويجدها كثيرون وحشية وغير إنسانية، من بينها بورتريه صغير رسمه حين كان في الثامنة من عمره.

العدد ٣١٦٢
طرابلس مدينة مفتوحة (على الفن السابع)
زينب حاوي

جورج نصر بعدسة ألان برونا (2017)

الليلة، تنطلق الدورة الرابعة من «مهرجان طرابلس للأفلام»، تحتلها صورة ابن المدينة، السينمائي التسعيني جورج نصر. «أب السينما اللبنانية» الذي أخذ الفن السابع المحلي إلى «كان» مرتين، سيحضر من خلال إقامة عروض لأبرز أعماله، وتوقيع كتاب عنه. مروحة واسعة من الأفلام تشارك في الحدث الذي يقام في أماكن متفرقة من عاصمة الشمال، معيداً إياها إلى عصرها الذهبي

يطلّ السينمائي اللبناني جورج نصر (1927) في نهاية الإعلان الترويجي لـ «مهرجان طرابلس للأفلام» (27 نيسان/ابريل -4 أيار/مايو )، لدعوة الناس إلى المشاركة في فعالياته التي تنطلق اليوم. هكذا، اختارت الدورة الرابعة من المهرجان أن تتصدّر واجهتها صورة «أب السينما اللبنانية» الذي كان أحد الشهود الأساسيين على بدايات الفن السابع المحلي، وأحد صانعيه أيضاً.

العدد ٣١٦٢
«معرض عرمون للعملات»: تحية إلى الـ «تشي»

في مناسبة مرور نصف قرن على إستشهاد المناضل الأممي أرنستو تشي غيفارا (1928-1967)، وبالتزامن مع إنطلاق فعاليات «معرض عرمون للكتاب والعملات» (من 21 الى 23 نيسان/أبريل)، أصدر المهندس حسين معاز مغلفاً تذكارياً خاصاً لهذه المناسبة. الإصدار عبارة عن طابع روسي يعود الى العام 2009،

العدد ٣١٦١
وثائقي عن ألبوم «ليلة حجاز كار»

كُشف النقاب عن وثائقي قصير عن ألبوم «ليلة حجاز كار» (إخراج خالد طالب)، الإصدار السّابع لـ «فرقة التّراث الموسيقيّ العربيّ» بقيادة هيّاف ياسين (الصورة)، عن منشورات «بيت الموسيقى» في «جمعية النجدة الشعبية اللّبنانية» (2017).

العدد ٣١٦١
محمد حسن علوان متوّجاً بـ «بوكر»

نال الروائي السعودي محمد حسن علوان (1979 ـ الصورة) أمس «جائزة بوكر العربية» في دورتها العاشرة، عن روايته «موت صغير» (دار الساقي). وقد أعلنت رئيسة لجنة التحكيم الروائية سحر خليفة أمس النتائج خلال حفلة أقيمت في مدينة أبو ظبي، قائلة إن «الرواية تنبش رواية حياة ابن عربي، وتستحضر مرحلة تاريخية بصراعاتها وحروبها واضطراباتها».

العدد ٣١٦١
«الرقص المعاصر» يكرّم «البطرك»: كركلا... لنقفز فوق الموت!

عبد الحليم كركلا متوسطاً ميا حبيس وعمر راجح

ضمن احتفال رسمي أقيم قبل أيام في «متحق سرسق»، وجّه «مهرجان بيروت الدولي للرقص المعاصر ـــ بايبود» تحية إلى المعلّم اللبناني، الذي أرسى مدرسة مزجت بين الرقص الكلاسيكي والعصري والتراث اللبناني والشرقي. بذلك، أكّدت الدورة 13 على التكامل بين الأجيال، والفعل التراكمي مهما اختلفت الأنماط والأساليب والتوجّهات

ضمن «مهرجان بيروت الدولي للرقص المعاصر ـــ بايبود» المستمرّ في «سيتيرن بيروت» (مار مخايل ـــــ بيروت) حتى 29 نيسان (أبريل)، كرّمت «مقامات للرقص المعاصر»، الفنان عبد الحليم كركلا، وقدّمت له درع «إنجازات مدى الحياة» لعام 2017. جاء ذلك ضمن احتفال أقيم قبل أيام في «متحف سرسق» حضرته فعاليات سياسية ورسمية أبرزها رئيس الحكومة سعد الحريري، ووزير الثقافة غطاس خوري، والوزير السابق طارق متري، وعميد السلك القنصلي جوزيف حبيس، ومؤسس فرقة «مقامات» وBIPOD الفنان عمر راجح ومديرة المهرجان ميا حبيس.

العدد ٣١٦١
تونس تودّع مثقفاً آخر: توفيق بكّار... «أستاذ الأجيال»
نورالدين بالطيب

تونس | ودّعت الجامعة التونسية أمس واحداً من ألمع مؤسسيها توفيق بكار الذي كان علامة فارقة في تاريخ الجامعة التونسية والثقافة في تونس بشكل عام. توفيق بكّار المعروف بأستاذ الأجيال، كان «أب» كل الأستاذة التونسيين الذين تخصّصوا في النقد الأدبي سواء في السرد أو الشعر.

العدد ٣١٦١