عربيات

مرضى غزة رهائن الصراع الداخلي: الموت قبل العلاج!
مروة صابر

فتح معبر رفح جزئياً أمس لخروج الحجاج ثم لعودة العالقين (أ ف ب)

أن تصل متأخراً خير من ألّا تصل. قد لا يصحّ هذا المثل على حال مرضى غزة الذين تصل الموافقة على سفر بعضهم... بعد موتهم، فيما يعاني كثيرون على أسرّة المرض، في انتظار الموافقة المالية من رام الله، أو الأمنية من إسرائيل، للحصول على فرصة علاج

غزة | عند الثامنة مساءً استقبلت أم حسن الأغا نبأ وفاة ابنها يوسف الذي لم يكمل الأعوام الثلاثة. أيام معدودة مرت على وفاته، تلقت بعدها العائلة اتصالاً من مستشفى تل شومير الإسرائيلي يخبرها بموافقة المستشفى على علاج الطفل الذي لم يحتمله جسده الصغير. موافقة جاءت متأخرة بعد طلب تقدمت به والدة الطفل إلى «دائرة العلاج بالخارج» في رام الله، لكن خلال سبعة عشر يوماً، هي مدة الردّ، كان الطفل قد فارق الحياة.

العدد ٣٢٥١
الصدر و«عرعر»... جسرا الخليجيين إلى بغداد

جاءت زيارة الصدر إلى الإمارات تلبية لدعوة أبو ظبي التي أرسلت إليه طائرة خاصة (أ ف ب)

خطت السعودية خطوة إضافية على طريق مشروعها المرسوم لعراق ما بعد «داعش»، مُقِرّة تشكيل مجلس تنسيق مع بغداد، ومُعلِنة قرب افتتاح منفذ عرعر الحدودي. بالتوازي مع ذلك، دخلت الإمارات، ومعها البحرين، على خطّ المشروع السعودي، لتؤدّيا دوريهما في جوقة إعادة بلاد الرافدين إلى «الحاضنة العربية»

تمضي السعودية، ومعها حلفاؤها من دول الخليج، قدماً في محاولاتها إخراج العراق من فلك المحور المناوِئ لها، وإدخاله في حظيرة «الاعتدال العربي»، وإن تلبّست جهودها، هذه المرة، لبوس السعي في وساطة مع الخصم الإيراني، لا تزال غير واضحة المعالم. ولعلّ التطورات التي شهدها اليومان الماضيان تنبئ بأن المخطط السعودي يسير وفق ما حُدّد له من خطوات ومحطات، تبدأ من الجانب السياسي ولا تنتهي على المستويين الدعوي والإعلامي.

العدد ٣٢٥١
ليبيا | حفتر يلتقي لافروف ... وينعى «اتفاق باريس»

نعى قائد قوات «الجيش الوطني الليبي» خليفة حفتر، أثناء وجوده في موسكو أمس، «اتفاق باريس» الذي جرى التوصل إليه بينه وبين رئيس «حكومة الوفاق» فايز السراج، في العاصمة الفرنسية في نهاية الشهر الماضي، برعاية الرئيس إيمانويل ماكرون، وذلك عبر إعلانه أنّ السراج «أخلّ بالكثير» مما اتُّفق عليه.

العدد ٣٢٥١
«كروت» السيسي للفوز بولاية ثانية
أحمد فوزي

إن لم يُعدَّل الدستور المصري لإطالة مدة الولاية الرئاسية، سيحتاج الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى جذب الناخبين في الانتخابات الرئاسية المقبلة، على الرغم من أن فوزه يُعدّ مضموناً. إلا أنه بحاجة إلى إثبات شعبيته بالأرقام، ردّاً على مهاجميه، وذلك عبر الترويج لـ«المشاريع القومية» الذي بدأ بكثافة أخيراً

القاهرة | إن لم تُطرح التعديلات الدستورية لزيادة مدة الرئاسة إلى ستة أعوام في دورة الانعقاد الثالثة للبرلمان، فسيكون على الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن يشارك في دورة الانتخابات الرئاسية المقبلة، بكل ما يلزمها من استعدادات، على الرغم من أنه لا يختلف اثنان على فوزه بولاية ثانية.

العدد ٣٢٥١
«الوساطة العراقية»: رسائل ابن سلمان إلى طهران... تُكسبه بغداد؟
نور أيوب

من حفل تخريج ضباط في البحرية العراقية جنوب البصرة أمس (أ ف ب)

أعلنت بغداد عن قيادتها وساطة بين الرياض وطهران. حراك في سبيل تقريب وجهات النظر بين العاصمتين يتناقض مع اقتناع بعض مسؤوليها، فهم يعتبرون أن طرفَي الأزمة لا يسعيان إلى حلٍّ جدّي، والمسألة ليست سوى شراء وقت ومحاولة جرّ العراق نحو الخندق السعودي

من العاصمة الإيرانية، طهران، حسم وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي سبب الحراك الدبلوماسي الذي تقوده بلاده لتقريب وجهات النظر بين الرياض وطهران. وفي مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي، أمس، أشار إلى أن الملك السعودي سلمان بن عزيز، وولي عهده محمد بن سلمان «طلبا، بشكلٍ رسمي، أن تلعب بغداد دور الوساطة من أجل تخفيف التوتر بين طهران والرياض»، مُعرباً عن «التزام بلاده الوقوف إلى جانب إقامة علاقات وديّة بين السعودية وإيران».

العدد ٣٢٥٠