كتّاب العدد

ابراهيم الأمين

يحلو للبنانيين المبالغة في كل ما يعتقدونه متناسباً مع عجزهم أو جهلهم. هذه قاعدة تسمح لهم ليس بالمناورة، بل بتضييع الوقت، وهذه حرفة لا يظهر الناس عندنا انزعاجهم منها.
اليوم، يسأل الجميع عن مصير الاستحقاق الرئاسي. الغالبية من المعنيين، كما المراقبون، تستسهل رمي الأمر على الخارج. يفترض هؤلاء أن مصير الرئاسة سيحسم في إطار المفاوضات النووية الاميركية ــ الايرانية، ويذهبون بعيداً في التفسيرات والاحتمالات، ما يجعل مرشحين أقوياء يحاولون التعامل مع الوقائع والمعطيات بصورة واضحة، فيما يلجأ البقية الى الصمت ولعبة الانتظار، ظناً منهم بأن اختيارهم لهذا المنصب رهن التسوية الكبرى.

العدد ٢٥٤٩
1427070447

بيار أبي صعب

أكثر من رباعي حركي لندّابة وراقص وموسيقيّيْن، يبدو عمل علي شحرور الجديد (حتى الأحد في «مسرح المدينة»)، احتفالاً مأسويّاً بامتياز، وطقساً يجمع بين الثقافة الشعبيّة والتجريب. العمل الذي يدفع الرقص إلى حدوده القصوى، يسائل الجسد الاجتماعي والثقافي والسياسي. يغرف من التراث الديني والذاكرة الجماعيّة، ويختبر حدود الثقافة الشعبية، ويطرح سؤالاً أساسيّاً له علاقة بجوهر الفنّ. «موت ليلى» فسحة تأمّلية، من دون خطاب مباشر أو حدث مركزي.

العدد ٢٥٥٢
1427411204

نقولا ناصيف

رغم انقضاء اشهر على وجوده في ادراج السرايا، لا يزال مشروع قانون رفع سن تقاعد العسكريين معلقا من جراء خلاف سياسي، يتقاسمه على السواء واضعوه الذين باتوا يترددون في اقراره، ومعارضوه بعدما صاروا اقرب اليه

منذ احالته على الامانة العامة لمجلس الوزراء في 30 كانون الاول الماضي، لا يزال مشروع قانون نظام سن التقاعد في الخدمة العسكرية في القوى المسلحة يراوح مكانه. لم يُدرج مذ ذاك في جدول اعمال جلسة لمجلس الوزراء، ولم يسترده واضعوه في قيادة الجيش، ولا بدا ان ثمة استعجالا للخوض فيه في وقت قريب. الى الآن، اكتفي باجراء روتيني اداري يصيب في الغالب مشاريع القوانين، باحالتها على وزارة المال لابداء الرأي في تلك التي تنطوي على نفقات مالية، والتحقق من موافقة الوزارة على التعويضات الجديدة وتوافر الاعتمادات اللازمة لها. قبل شهر ارسل مشروع قانون سن التقاعد الى وزارة المال، ولا تزال دوائر السرايا الحكومية تنتظر رجوعه منها.

العدد ٢٥٥٠
1427152412

أسعد أبو خليل


قاصمة الظهر كانت عندما قرّر النظام السوري ان يمدّد لرئيس جمهوريّة رفض ان يتلقّى الرشاوى من رفيق الحريري (هيثم الموسوي)

بقلب حزين يقطر أسى، بعيون دامعة وثياب رثّة، بملامح الانكسار والمسكنة، دخل فؤاد السنيورة متعثّراً إلى قاعة محكمة الحريري الأميركيّة ـــــ الإسرائيليّة في لاهاي. لم يكن حليقاً وكان يجرّ قدمه التي تعرّضت للتهشيم من تكرار الـ«فلقة» السوريّة عليها في سجون عنجر. لم يُتح للرجل بعد ان يعبّر عن معاناته الطويلة في سنوات سيطرة النظام السوري على معظم لبنان (أما سيطرة دولة العدوّ الإسرائيلي فهي غير ذي بال ولا تستحق التعرّض لها، لأن نعيم قنابلها وصواريخها فاض على الشعب اللبناني ممّن كان مشغولاً حتى الثمالة بهمّ سيطرة النظام السوري). لا، لم يُتح للسنيورة من قبل التفريج عن كربته العميقة، ولا أن يتحدّث بهذه الصراحة الكلية من قبل عن سنوات مطّت عقوداً وقروناً ثقيلة على مَن كان مثله من ضحاياها. وهل هناك من عانى أكثر من فؤاد السنيورة (ورفيقه في السلاح والنضال ضد الجيش السوري في لبنان، رفيق الحريري)؟ كلا، وألف كلا. لا يعلم كثيرون وكثيرات عن كيفيّة قضاء السنيورة لعقديْن باتا قرنيْن من الزمن.

العدد ٢٥٥٣
1427492135

جان عزيز

لافت هو الاستنفار الدولي، والمساعي الغربية والأممية الضاغطة من أجل انتخاب رئيس جديد للجمهورية. وإن كانت لا تزال حتى اللحظة تواجه باستمرار المأزق في بيروت. الفرنسيون كانوا أول من تحرّك. سألوا الإيرانيين، فسمعوا في طهران كلاماً حرفيته أن الأخيرة لا تعرقل انتخاب الرئيس. فهموا الأمر تشجيعاً على المضي في مسعاهم. فيما كان المقصود أن الموضوع هو في بيروت.

العدد ٢٥٥٠
1427152437