أعلنت الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر، اليوم الأحد، توافق الأطراف اليمنيين على خطّة لإتمام عملية تبادل واسعة النطاق للأسرى والمحتجزين.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في بيان اليوم، إن «ممثلي أطراف النزاع في اليمن وافقوا على «خطة مفصلة لاستكمال أول تبادل رسمي واسع النطاق للأسرى منذ بداية النزاع»، وذلك عقب ختام اجتماع استمر سبعة أيام في الأردن.
وحضر هذا الاجتماع، الثالث منذ أواخر العام 2018، الأطراف اليمينين إلى جانب ممثلين عن «التحالف» الذي تقوده السعودية، كما عن مكتب المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن واللجنة الدولية للصليب الأحمر.
وقالت اللجنة إنه «خلال الاجتماع، جدد الطرفان التزامهما بتسهيل قدرة جميع السجناء والمحتجزين المرتبطين بالنزاع على الاتصال بأسرهم وفقاً للقانون الدولي. كما وضعت خطط لانعقاد جولة أخرى في أواخر آذار المقبل».
وقال الناطق الرسمي باسم «أنصار الله»، محمد عبد السلام، في تغريدة على «تويتر»: «تنفيذاً لاتفاق السويد والتزاماً بالمبادئ التي تم الاتفاق عليها في ملف الأسرى والمفقودين، تم الاتفاق مؤخراً في لقاء الأردن، برعاية الأمم المتحدة، على إجراء عملية تبادل سيتم بموجبها الإفراج عن 1400 أسير، بينهم سعوديون وسودانيون».