أعلن مسؤول سعودي عن «قناة مفتوحة» بين المملكة وحركة «أنصار الله» منذ سنة 2016 لإنهاء الحرب السعودية على اليمن.

وقال المسؤول السعودي لصحافيين إنّ هناك «قناة مفتوحة مع الحوثيين منذ عام 2016. نحن نواصل هذه الاتّصالات لدعم السلام في اليمن»، مضيفاً: «لا نغلق أبوابنا مع الحوثيين».
وجاء تعليق المسؤول بعد توقيع حكومة عبد ربّه منصور هادي مع المجلس الانتقالي أمس على ما سُمّي «اتّفاق الرياض»، الذي يمنح دول التحالف حقّ الوصاية الكاملة على المحافظات الجنوبية، ويعيد للسعودية جزءاً كبيراً من وصايتها المفقودة على المحافظات الشمالية، منذ أواخر عام 2014.
من جهته، انتقد وزير النقل اليمني صالح الجبواني الاتّفاق، معتبراً أنه «أعطى التحالف العربي بقيادة السعودية شرعيّة كاملة لإدارة البلاد».
وفي تغريدة عبر تويتر، اعتبر الجبواني أنّ «تحالف دعم الشرعية صار هو الشرعية، والشرعية طرف مثلها مثل الانتقالي».
كما انتقدت الخارجية الإيرانية الاتّفاق، معتبرةً أنه «يعزّز من احتلال السعودية لليمن».