بعد استهدافها بثلاث عمليات متتالية مطار نجران في غضون 72 ساعة، أعلنت القوات المسلحة اليمنية، أمس، تنفيذ هجوم بطائرة مسيّرة من نوع «قاصف 2K» على مرابض الطائرات الحربية في مطار جيزان «عقب رصد استخباري دقيق».

وأكد مصدر في سلاح الجو المسير التابع للقوات اليمنية أنه «تمّت إصابة الهدف بدقه عالية»،
فيما ادعى «التحالف» بأن «قوات الدفاع الجوي السعودي اعترضت وأسقطت صباح اليوم (الأحد) طائرة مسيّرة معادية تحمل متفجرات، أطلقتها الميليشيا الحوثية باتجاه مطار الملك عبد الله بجازان».

أكدت القوات اليمنية أن الطائرة أصابت هدفها بدقة


وتُعدّ هذه العملية الرابعة من نوعها في خلال أقلّ من أسبوع، بعد إطلاق ثلاث طائرات من الطراز نفسه تابعة لسلاح الجو المسيّر على مخزن الأسلحة في مطار نجران الثلاثاء، ومرابض الطائرات الحربية في المطار نفسه الأربعاء، ومنظومة الـ«باتريوت» في الموقع عينه الخميس.
وقال رئيس «اللجنة الثورية العليا»، التابعة لـ«أنصار الله»، محمد علي الحوثي، أمس، إن هذه الهجمات تأتي رداً على «ازدراء التحالف» مبادرات السلام و«لامبالاته بها». وأشار الحوثي إلى أن «أنصار الله» وافقت العام الماضي على وقف الهجمات بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيّرة، وكانت على استعداد لاتخاذ المزيد من الخطوات، «إلا أنه للأسف، تقابل دول العدوان هذه الخطوات بالتحليلات الخاطئة».