أعلنت دول الأوروغواي والأرجنتين وتشيلي والباراغواي رسمياً أمس الثلاثاء ترشيحها المشترك لتنظيم كأس العالم لكرة القدم عام 2030 والذي يصادف الذكرى المئوية للمسابقة التي أقيمت نسختها الأولى في مونتيفيديو. وتم الإعلان الرسمي على هذا الترشيح المشترك في ملعب سنتيناريو في مونتيفيديو حيث أقيمت المباراة النهائية عام 1930 بين الأوروغواي والأرجنتين (4-2). ويهدف الترشيح المشترك للدول الأربع أيضاً إلى إقامة المباراة النهائية لنسخة 2030 على الملعب ذاته.

وكتب رئيس الاتحاد الأميركي الجنوبي لكرة القدم («كونميبول») أليخاندرو دومينغيس على «تويتر»، «في الوقت الذي تحتفل فيه كأس العالم بالذكرى المئوية لتأسيسها، يجب أن تعود إلى موطنها الأصلي، أميركا الجنوبية».
وقال وزير الرياضة الأوروغوياني سيباستيان باوسا: «بالنسبة لنا، يجب أن يطلق عليها كأس العالم للذكرى المئوية 2030».
وأضاف «ما يجب أن نركز عليه هو الذكرى المئوية لكأس العالم. سيكون الاحتفال بمرور 100 عام على أول كأس عالم هنا. عودة إلى الأسطورة، والعودة إلى الجذور!».
وكانت الدول الأربع التزمت قبل أكثر من ثلاث سنوات بتأسيس لجنة منظمة محلية للتنسيق مع الهيئة الحاكمة للعبة في أميركا الجنوبية للتخطيط لترشيحها.
وستكون النسخة السادسة من كأس العالم التي تقام في أميركا الجنوبية، بعد 1930 (الأوروغواي)، 1950 (البرازيل)، 1962 (تشيلي)، 1978 (الأرجنتين) و2014 (البرازيل).
وسيواجه الملف الأميركي الجنوبي الترشيح المشترك لإسبانيا والبرتغال واللتين أعلنتا عنه في حزيران 2021.
وتراجعت بريطانيا وإيرلندا عن فكرة ترشيح مشترك آخر للتركيز على استضافة كأس أوروبا 2028.
كما ورد أن هناك محادثات بشأن محاولة ترشيح مشترك بين إسرائيل والإمارات والبحرين.
وشارك 13 منتخباً فقط في النسخة الأولى عام 1930 وتم لعب البطولة بأكملها في العاصمة مونتيفيديو وفي ثلاثة ملاعب فقط. أما نسخة 2030 فستشهد مشاركة 48 منتخباً، وتتوقع الدول الأميركية الجنوبية الأربع المرشحة لاستضافتها إقامة مبارياتها في 15 ملعباً.
وهي المرة الأولى التي يصل فيها عدد الدول المرشحة للاستضافة إلى أربع، علماً أن نسخة 2026 ستقام في ثلاث دول هي الولايات المتحدة والمكسيك وكندا.