أجّل الاتّحاد النروجي لكرة القدم حتى حزيران/ يونيو المقبل البتّ بمقاطعة مونديال قطر 2022 من عدمها بسبب انتهاكات حقوق الإنسان، وذلك عقب اجتماع عُقد يوم أمس الأحد للجنة العمومية. وبأغلبية 146 صوتاً مقابل 61، رفض مندوبو اللجنة العموميّة السنوية التي يشارك فيها مسؤولو اتحاد اللعبة وممثلو المقاطعات والأندية اقتراحاً لمناقشة هذه المسألة الحساسة. وبإرجاء البتّ بهذه المسألة، بقي المجال مفتوحاً أمام حلّ يتقدم به الاتحاد المحلّي للعبة الذي ينتقد بدوره منح قطر حق استضافة مونديال 2022 لكنه يرفض المقاطعة. واقترح الاتحاد المحلي إرجاء هذا النقاش إلى لجنة عمومية استثنائية تُعقد في 20 حزيران/ يونيو.

وعادت فرضية مقاطعة النهائيات من قِبل بعض الدول إلى الطاولة في الأيام الأخيرة بعد تقرير نشرته صحيفة «ذي غارديان» البريطانية قالت فيه إن أكثر من 6500 عامل أجنبي لقوا حتفهم في الاستعدادات لكأس العالم المقرّرة إقامتها في قطر في كانون الأول/ ديسمبر 2022.
ودعت العديد من الأندية النروجية بشكل خاص اتحادها المحلي إلى مقاطعة النهائيات في حال تأهل منتخب بلادها، لكن الاتحاد يفضّل من جانبه الحوار مع القطريين بهدف تعزيز احترام حقوق الإنسان.

نُشر تقرير أخيراً كشف عن وفاة أكثر من 6500 عامل أجنبي خلال الاستعدادات للمونديال


وكان ترومسو ايل من أول الأندية النروجية التي طالبت بمقاطعة مونديال قطر. وبدوره، قال كينيث كيلسنيس، وهو أحد أعضاء مجلس إدارة نادي روزنبرغ، لقناة «أن آر كاي»، إنه «إذا أطلقت صافرة انطلاق كأس العالم في قطر العام المقبل، فسيكون ذلك فوق مقبرة».
لكن الموضوع لم يُطرح على جدول أعمال اللجنة العمومية العادية في الإطار الزمني المطلوب، واقتراح نادٍ صغير بشخص أوسلو أورن للمطالبة بإضافته في اللحظة الأخيرة لم يحصل على الأكثرية اللازمة، وهي ثلث الأصوات.
وقال رئيس الاتحاد تيريي سفندسن إنه «كنا وما زلنا ننتقد منح كأس العالم لقطر»، لكنه استطرد بأن «المقاطعة لها عواقب رياضية ومالية كبيرة» وبالتالي فإن القضية بحاجة إلى مناقشات معمّقة قبل اتخاذ قرار بشأنها.
وبالنسبة إلى تصفيات المونديال القطري، وقع إرلينغ هالاند ورفاقه في المنتخب النروجي ضمن المجموعة الأوروبية السابعة إلى جانب هولندا، تركيا، مونتينيغرو، لاتفيا وجبل طارق.
وغابت النروج عن البطولات الكبرى منذ نهائيات كأس أوروبا 2000.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا