سيخوض أفضل هداف في تاريخ أستراليا تيم كايهل مباراة إضافية أخيرة مع منتخب بلاده، وستكون ودية وداعية ضد منتخب لبنان في 20 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل في سيدني بحسب ما كشف الاتحاد المحلي لكرة القدم.

وسبق لكايهل أن أعلن اعتزاله اللعب دولياً بعد انتهاء مشاركته الرابعة في كأس العالم في 26 حزيران/يونيو الماضي، إثر خسارة منتخب بلاده أمام البيرو (صفر-2) في الجولة الثالثة الأخيرة من الدور الأول لمونديال روسيا.
وشارك كايهل البالغ 38 عاماً، والهداف التاريخي للمنتخب بتسجيله 50 هدفاً في 107 مباريات دولية، للمرة الأخيرة مع المنتخب الأسترالي عندما نزل في الشوط الثاني ضد البيرو، وكان يمني النفس بتسجيل هدف في مونديال روسيا لينضم إلى البرازيلي بيليه والألمانيين اوفه تسيلر وميروسلاف كلوزه الذين سجلوا في أربع بطولات لكأس العالم، لكنه لم يحقق مبتغاه.
وبما أنه أعلن اعتزاله الدولي من الأراضي الروسية، كان من الضروري أن يودع الجمهور الأسترالي بمباراة أخيرة على أرض بلاده لأن «مساهمة تيم في كرة القدم وفي المنتخب الأسترالي خاصة خلال الأعوام الـ14 الماضية كانت هائلة»، بحسب ما أشار رئيس الاتحاد الأسترالي ديفيد غالوب. وأوضح غالوب أنه «عندما اتخذ تيم قراراً باعتزال اللعب دولياً، بدأنا بسرعة المناقشات الداخلية معه وفريق إدارته بخصوص كيفية تقديم الاتحاد الأسترالي شكره لتيم بتوديع مناسب على أرض الوطن».
ومن جهته رأى لاعب ايفرتون الإنكليزي السابق الذي يلعب حالياً في الدوري الهندي، أنه «سيكون من الرائع جداً أن أمثّل بلادي مرة إضافية أخيرة، وأتطلع بفارغ الصبر لشكر جميع المشجعين الذين ساندوني طيلة مسيرتي».
وبدأ كايهل، المولود في سيدني لأب من ساموا، لعب كرة القدم على الصعيد الدولي مع منتخب ساموا الغربية دون 20 عاماً، وانضم إلى منتخب أستراليا الأول عام 2004 بعد حملة مكثفة مع الاتحاد الدولي (فيفا). وأصبح في مونديال ألمانيا بعد سنتين أول أسترالي يسجل هدفاً في نهائيات كأس العالم، ثم نجح في التسجيل في مونديالي جنوب أفريقيا 2010 والبرازيل 2014. كما أصبح في 2007 أول أسترالي يسجل هدفاً في كأس آسيا، وساهم في إحراز المنتخب الأسترالي اللقب الآسيوي للمرة الأولى في تاريخه في 2015.
وأمضى كايهل 14 عاماً مع ميلوول وايفرتون الإنكليزيين وسجل معهما أكثر من 100 هدف، قبل أن ينتقل إلى نيويورك ريد بولز الأميركي، ولعب أيضاً مع شنغهاي شينهوا وهانغجو غرينتاون الصينيين.
والتحق كايهل في الأول من الشهر الحالي بجامسهودبور الهندي.
وستكون المباراة الودية ضد لبنان ضمن استعدادات أستراليا للدفاع عن لقبها بطلةً لكأس آسيا التي تقام نهائياتها في الإمارات بين 5 كانون الثاني/يناير والأول من شباط/فبراير. ورغم أنها مناسبة خاصة لتوديع كايهل، أكد مدرب المنتخب غراهام أرنولد أنه سيتعامل معها بـ«جدية كبيرة»، مضيفاً: «قام تيم بالكثير من التضحيات من أجل اللعب مع بلاده ويستحق وداعاً أخيراً أمام المشجعين الأستراليين في أستراليا».