قال «أسطورة» كرة القدم الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا، إن اتحاد بلاده للعبة يعتبر مؤسسة كارثية، ولا بد من إعادة هيكلته خلال الفترة المقبلة. وفي تصريح تلفزيوني أكد مارادونا: «مسؤولو الاتحاد الأرجنتيني يعرفون المطلوب منهم، ولكن لا يتم تنفيذه على النحو المنشود، مما يضر بمصلحة اللعبة الشعبية الأولى في البلاد».

وأضاف مارادونا: «من غير المقبول استقبال مسؤولي الاتحاد للاعبي الأرجنتين استقبال الفاتحين رغم خروجهم من ثمن نهائي العرس العالمي».
وخرج المنتخب الأرجنتيني من كأس العالم في روسيا 2018 من الدور الثمن النهائي (دور الـ16) بعد الخسارة أمام فرنسا بثلاثة أهداف لأربعة.
وسبق لمارادونا أن درب المنتخب الأرجنتيني في كأس العالم 2010، لكنه فشل في التأهل إلى النصف النهائي وخسر أمام ألمانيا (0ــ4).
ويشغل مارادونا حالياً منصب رئيس نادي دينامو بريست البيلاروسي، حيث أعلن النادي ذلك في 19 أيار/مايو الماضي. وقال مارادونا في أول مؤتمر صحافي له مثيراً الجدل: «أتذكر جيداً فيدل كاسترو، تشافيز، القذافي، أعرف أيضاً بوتين، واليوم سأتصور مع لوكاتشنكو (رئيس بيلاروسيا). آمل بعد ذلك أن يصبح مشجعاً لنا».
وأمضى فريق المدينة الواقعة في جنوب غرب بيلاروسيا والذي تأسس عام 1960 أول 32 عاماً في الدرجتين الثانية والثالثة السوفياتية، وقد انتقل إلى مالكين جدد قبل ثلاث سنوات. وسيتولى مارادونا (57 عاماً) سياسة الانتقالات والتطوير الاستراتيجي في النادي.
وشارك مارادونا كلاعب في بلاده أرجنتينوس جونيور وبوكا جونيورز، قبل أن يبدأ رحلة احتراف أوروبية شملت أندية عدة أبرزها برشلونة الإسباني ونابولي الإيطالي الذي قاده إلى إحراز لقب الدوري المحلي مرتين (1987 و1990).
على الصعيد الدولي، دافع مارادونا عن ألوان المنتخب الأرجنتيني، وقاده إلى إحراز لقب مونديال المكسيك 1986. وتولى مناصب تدريبية عدة لا سيما مع راسينغ كلوب (1995) ومنتخب الارجنتين (2008-2010)، ولاحقاً الوصل الإماراتي بين 2011 و2012، وأخيراً الفجيرة الإماراتي.