إسبانيا تعطي الثقة للويس إنريكه



أعلن رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم لويس روبياليس، أمس، اختيار مدرب برشلونة السابق لويس إنريكه للإشراف على منتخب «لا فوريا روخا» لمدة عامين، وذلك بعد خروجه من دورالـ 16 لكأس العالم 2018، وإعلان فضّ التعاقد بين الاتحاد وفرناندو هييرو. وقال رئيس الاتحاد في مؤتمر صحافي عقب اجتماع مجلس الإدارة إنه جرى الاتفاق مع لويس إنريكه، والاختيار جاء بالإجماع، على أن يُقدَّم إلى الإعلام الأسبوع المقبل.
وجاء المؤتمر الصحافي الثاني لروبيليس بعد اجتماع مجلس إدارة الاتحاد الإسباني، وأعقب لقاءً أول مع الصحافيين أمس أيضاً أعلن فيه تعيين حارس أتلتيكو مدريد الدولي السابق خوسيه فرانشيسكو مولينا (47 عاماً) مديراً رياضياً للمنتخب، بعدما رفض هييرو العودة إلى منصبه الذي تولاه لأعوام قبل كأس العالم.
ولعب إنريكه مع منتخب إسبانيا 62 مباراة دولية، وقاد برشلونة كمدرب إلى التتويج بلقب الدوري الإسباني (2015 ــ 2016) ودوري أبطال أوروبا وكأس إسبانيا. ولم يشرف على أي فريق منذ رحيله عن النادي الكاتالوني في نهاية موسم 2016 ــ 2017.


ملك بلجيكا ورئيس فرنسا وجهاً لوجه
قرر ملك بلجيكا فيليب، وزوجته الملكة ماتيلد، حضور مباراة منتخب بلاده أمام فرنسا الليلة على ملعب كريستوفسكي في مدينة سان بطرسبورغ، ضمن نصف نهائي كأس العالم. وذكرت وكالة الأنباء البلجيكية أن الملك والملكة سيحضران المباراة، بينما لن يكون رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل حاضراً، بل سيتابع اللقاء في بلجيكا.
في المقابل، قرر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حضور المباراة أيضاً. وكان ماكرون، قد صرح قبل انطلاق المونديال بأنه سيسافر إلى روسيا فقط في حالة وصول المنتخب الفرنسي إلى الدور قبل النهائي.

صاحب الهدف الجدلي ينتظر لقباً ثانياً
أعرب النجم السابق لكرة القدم الإنكليزية جيف هورست، وهو اللاعب الوحيد الذي سجل «هاتريك» في مباراة نهائية لكأس العالم، عن ثقته بقدرة منتخب بلاده على الذهاب حتى النهاية وإحراز اللقب الثاني في تاريخه بعد الأول الذي ظفر به بقيادته عام 1966.
ورأى هورست أنّ المدرب الحالي غاريث ساوثغايت، قادر على قيادة تشكيلته الشابة، وذلك لنسخ الإنجاز الذي حققه المدرب آلف رامسي قبل عقود. وشدد على أن إنكلترا لا يجب أن تخشى المنتخبات الثلاثة الأخرى في نصف النهائي، وأشار إلى أنّ المنتخب الوحيد الذي خشي اللعب ضده في المونديال الحالي هو البرازيل.

أوزيل تحت ضغوط لا تنتهي
طالب راينهارد غريندل، رئيس الاتحاد الألماني، مسعود أوزيل بضرورة التعليق رسمياً على أزمته الأخيرة مع الجماهير، وذلك بسبب صوره مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
ونشبت أزمة كبيرة بين أوزيل والجماهير الألمانية، قبل انطلاق نهائيات مونديال روسيا، بسبب صوره وزميله إيلكاي غوندوغان مع الرئيس التركي، قبل أن يرفضا التعليق على الأمر. وقال غريندل، خلال حوار مع صحيفة «كيكر» الألمانية: «أوزيل خيّب آمال العديد من المشجعين، لأن لديهم أسئلة ويتوقعون إجابة عنها، لذا حين يعود من الإجازة، يجب أن يخرج علناً للحديث عن موقفه. نريد أن ننتظر ونرى كيف سيتصرف مسعود، فهو لاعب ألماني دولي، وأعتقد أنّ من العدل أن نمنحه فرصة لإعطاء الإجابات».
وعن مستقبل أوزيل مع المنتخب الألماني في الفترة المقبلة، أشار إلى أنّ هذا الأمر سيعتمد على الرؤية الفنية للمدرب، متمنياً أن يجيب أوزيل بوضوح عن أسئلة الجماهير والاتحاد الألماني. وكرر غريندل دعمه ليواكيم لوف، المدير الفني للمنتخب، ولأوليفر بيرهوف مدير المنتخب، رغم الإخفاق في كأس العالم.