أعلنت المحكمة الرياضية العليا «CAS» الاثنين الماضي، رفض تغيير جنسية لاعب نادي ألافيس الإسباني منير الحدادي من الإسبانية إلى المغربية. ومع إصدار هذا القرار، تكون المحكمة قد حسمت القضية التي أثارت الكثير من الجدل لدى المشجعين المغاربة والكرة المغربية. في السياق ذاته، أظهر استفتاء قامت به قناة «الرياضية المغربية» عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، رفضاً بنسبة كبيرة من المغاربة أن يمثّل لاعب برشلونة السابق منير الحدادي المنتخب المغربي، بعدما فضّل سابقاً تمثيل اسبانيا.

وجاء في نتيجة الاستفتاء أن 71% من المغاربة يرفضون ارتداء منير قميص المنتخب الوطني، بينما 29% فقط صوّتوا لذهاب الحدادي إلى روسيا برفقة «أسود الأطلس». فالعديد من المغاربة اعتبروا أن لاعب ألافيس الإسباني الحالي خذل المغرب ولا يمكنهم السماح له بالمشاركة من جديد مع المنتخب.
وكان منير الحدادي (22 عاماً) قد شارك مع المنتخب الإسباني الأول لأول مرّة في أيلول/ سبتمبر 2014 أمام المنتخب المقدوني ضمن التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية 2016. وقدّ سجّل اللاعب الإسباني 10 أهداف في الدوري، الموسم الحالي، بالإضافة إلى صناعته ستة أهداف أخرى.