أعلن برلمان البيرو، أمس، الرئيس المكسيكي، أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، «شخصاً غير مرغوب فيه» بسبب مواقفه ضد نظيرته البيروفية دينا بولوارتي.
وكان أوبرادور قد وصف بولوارتي بأنّها «مغتصبة للسلطة»، رافضاً التنازل لها عن رئاسة «تحالف المحيط الهادئ»، التكتل التجاري في أميركا اللاتينية.

وتولّت بولوارتي السلطة بعد محاكمة الرئيس السابق، اليساري بيدرو كاستيو، واعتقاله عقب انقلاب ناعم نفّذه البرلمان الذي يسيطر عليه اليمين.

وانتقد عدد من الحلفاء في أميركا اللاتينية الإطاحة بكاستيو، بما في ذلك المكسيك التي منحت زوجته وأطفالها حقّ اللجوء.

وفي شباط، أعلنت بولوارتي عن استدعاء سفير البيرو لدى المكسيك.

وهذا الشهر رفض لوبيز أوبرادور تسليم رئاسة «تحالف المحيط الهادئ» إلى البيرو كما كان مقرّراً، بحجّة أنّ بولوارتي ليست رئيسة شرعية.

ووافق المشرّعون في البيرو الخميس بغالبية 65 صوتاً مقابل 40، وامتناع اثنين عن التصويت، على قرار يعلن لوبيز أوبرادور شخصاً غير مرغوب فيه، بدعوى انتهاكه «مبدأ عدم التدخّل في شؤون» دولة أخرى.

وطلب الاقتراح من وزارتَي الخارجية والداخلية «اتّخاذ الإجراءات اللازمة لضمان عدم دخول الرئيس المكسيكي التراب الوطني».