ذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية، أن رجلاً يبلغ من العمر 31 عاماً اعتُقل اليوم في منطقة ريفية، للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل وذلك في أعقاب مقتل أربعة أشخاص في حادث إطلاق نار وطعن نادر الحدوث في البلاد، شمل مواجهة مع الشرطة استمرت 12 ساعة.
وقالت الهيئة إن المشتبه به، وهو نجل رئيس مجلس مدينة ناكانو في مقاطعة ناغانو، اختبأ في منزل والده بعدما أطلق النار على ما يبدو على شرطيين استجابا لبلاغ عن طعن امرأة.

وأفادت وسائل إعلام أن الشرطيين والمرأة نُقلوا إلى المستشفى وأُعلنت وفاتهم في غضون ساعات.

كما توفيت امرأة مسنّة أخرى بعد هجوم على ما يبدو. وقالت وسائل الإعلام إنها كانت مستلقية على الأرض خارج المنزل منذ ظهر أمس، ولم تتمكن الشرطة من الوصول إليها.

وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون، أن المشتبه به كان يرتدي ملابس مموهة وقيل إنه استخدم بندقية صيد على ما يبدو في إطلاق النار.

من جهتها، كشفت وسائل الإعلام أن الشرطة احتجزت الرجل في حوالي الساعة 4:30 صباحاً بالتوقيت المحلي، اليوم (19:30 بتوقيت غرينتش)، بعد حوالي 12 ساعة من أول اتصال تلقته أجهزة الطوارئ.

وحوادث إطلاق النار نادرة للغاية في اليابان، حيث تنظّم إجراءات مشددة ملكية الأسلحة، ويتعيّن على أي أحد يسعى إلى امتلاك سلاح أن يخضع لتدقيق صارم. وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون أن المشتبه به لديه رخصة لبندقية صيد.