أعلنت روسيا صدّ قواتها المسلحة هجوماً أوكرانياً شنّته ثلاثة زوارق عالية السرعة بدون طيار تابعة للقوات المسلحة الأوكرانية على سفينة إيفان خورس التابعة لأسطول البحر الأسود.
وقالت وزارة الدفاع الروسية، عبر «تلغرام»، إن «القوات المسلحة الأوكرانية حاولت من دون جدوى مهاجمة السفينة إيفان خورس التابعة لأسطول البحر الأسود (...) في المنطقة الاقتصادية الخالصة لتركيا».

وأشارت إلى أن الهجوم وقع عند الساعة 2,30 بتوقيت غرينيتش عندما كانت السفينة الروسية «تنفذ مهاماً تهدف إلى ضمان التشغيل الآمن لخطي أنابيب الغاز التركي تركيش ستريم وبلو ستريم»، اللذين يقومان بتصدير الغاز الروسي إلى تركيا.

وأضافت الوزارة إن «جميع زوارق العدو دمرت بنيران منتظمة انطلقت من سفينة روسية على بعد 140 كيلومتراً شمال شرقي مضيق البوسفور»، إلا أنه لم يصدر عن تركيا على الفور أي تعليق على الحادثة.

وعرضت وزارة الدفاع شريط فيديو حول الحادثة في منطقة البوسفور. وتظهر اللقطات كيف اندلعت حريق من جانب السفينة الروسية، مما أدى إلى انفجار أحد القوارب في المياه.

وكانت وقعت عدة حوادث طالت سفناً حربية أو طائرات روسية في البحر الأسود منذ بدء العملية العسكرية في أوكرانيا.

وفي آذار الماضي، اعترضت مقاتلتان روسيتان طائرة أميركية بدون طيار مما تسبب في سقوطها في المياه، ما أدى إلى تصعيد محدود للتوتر بين واشنطن وموسكو.

وأعلنت أوكرانيا، في نيسان العام الماضي، أنها أغرقت السفينة الرئيسية للأسطول الروسي في البحر الأسود، موسكفا، بالصواريخ مشيرة إلى حادث لذخيرة على متنها.

تُستخدم المنطقة أيضاً لتصدير الحبوب الأوكرانية، وهي سلعة أساسية لبلدان في أفريقيا وآسيا، وذلك بموجب الاتفاقية التي رعتها الأمم المتحدة وتركيا، والتي مدّدت الأسبوع الماضي لمدة شهرين.