استقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه، اليوم، رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أول السعيد شنقريحة الذي يقوم بزيارة رسمية إلى فرنسا تلبية لدعوة من نظيره الفرنسي تييري بوركار، بحسب ما أعلنت الرئاسة الفرنسية.


من جهتها، قالت وزارة الدفاع الجزائرية في بيان إنّ «الزيارة تندرج في إطار تعزيز التعاون بين الجيش الوطني الشعبي والجيوش الفرنسية، وستمكن الطرفين من التباحث حول المسائل ذات الاهتمام المشترك».

وتحمل الزيارة دلالة رمزية إذ إنها الأولى لقائد جيش جزائري إلى فرنسا منذ حوالى 17 عاماً، إذ تعود آخر زيارة لرئيس أركان جزائري إلى فرنسا للراحل أحمد قايد صالح في أيار 2006.

والتقى بوركار نظيره الجزائري يومي 25 و26 آب 2022 خلال زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الجزائر، وناقش حينها الجنرالان الوضع الأمني في منطقة الساحل وتعزيز التعاون بين الجيشين الجزائري والفرنسي.

وتأتي زيارة شنقريحة إلى فرنسا قبل زيارة دولة مرتقبة للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى باريس في أيار المقبل.

وكانت زيارة ماكرون إلى الجزائر في آب الماضي أعادت العلاقات الثنائية إلى مسارها الطبيعي، بعد أزمة مرتبطة بتصريحات أدلى بها في تشرين الأول 2021.