تبحث الشرطة الإسبانية عن 14 مهاجراً فروا بعد أن هبطت طائرتهم اضطرارياً في مطار برشلونة، اليوم، في أعقاب حالة طبية طارئة لامرأة كانت على وشك الولادة، وفق ما أوضح مصدر من شرطة كاتالونيا، مشيراً إلى أن الحالة «مفتعلة».


وحاول نحو 30 شخصاً «الهروب» من رحلة لشركة «بيغاسوس» من الدار البيضاء إلى إسطنبول بعد هبوط الطائرة اضطرارياً ليل الثلاثاء ـــ الأربعاء في مطار «إل برات» في برشلونة.

وأضاف المصدر أنه بعد هبوط الطائرة جاءت سيارة إسعاف وثلاث دوريات للشرطة لإجلاء المرأة الحامل، لكن مجموعة من 27 شخصاً «غادرت الطائرة وحاولوا الفرار»، وعاد خمسة منهم من تلقاء أنفسهم إلى الطائرة وأوقف تسعة آخرون بينهم المرأة الحامل.

وأظهر فحص في المستشفى أن الأخيرة «لم تكن على وشك الولادة، لذلك تم التحفظ عليها بتهمة الإخلال بالنظام العام»، وفق المصدر نفسه.

وتبحث الشرطة عن 14 شخصاً آخر تمكنوا من الفرار في الحادثة الثانية من نوعها في إسبانيا خلال نحو عام.

ففي 5 تشرين الثاني 2021، اضطرت طائرة أخرى تجري رحلة بين الدار البيضاء وإسطنبول للهبوط في جزيرة مايوركا الإسبانية عندما دخل راكب قيل إنه مصاب بالسكري في غيبوبة، وأثناء إجلائه من الطائرة مع مرافق له، فرَّ 21 شخصاً.

وعندما وصل إلى المستشفى وجده الأطباء في صحة جيدة، لكن مرافقه هرب. وفشلت الشرطة في القبض على كافة الفارين ومعظمهم مغاربة، وأوقفت 12 منهم فقط.