فرضت كندا، اليوم، عقوبات على أربعة إيرانيين، وشركتين إيرانيتين، في سلسلة عقوبات جديدة تحت عدة ذرائع، من بينها ذريعة تزويد روسيا بطائرات مسيّرة، في ما قالت إنه «أداء مشين للنظام الإيراني».


ومن بين المستهدفين بهذه التدابير، شركة «سافيران إيربورت سرفسز» للطيران التجاري والشحن الإيرانية التي «نسّقت رحلات عسكرية روسية بين إيران وروسيا» ، وساعدت «في تسليم طائرات مسيّرة إيرانية إلى موسكو لاستخدامها في أوكرانيا».

كما فرضت كندا عقوبات على شركة «بهارستان كيش كومباني» المتخصصة في تصميم المسيّرات العسكرية وتصنيعها في إيران والتي أبرمت اتفاقات مع الحرس الثوري الإيراني.

وبذلك، تكون أوتاوا قد حذت حذو الولايات المتحدة التي اتخذت، في أيلول الماضي، تدابير عقابية ضد هاتين الشركتين.

وتتضمن لائحة العقوبات أيضاً صحيفة «جافان» الإيرانية المحافظة «التي تنشر رسائل معادية للسامية ودعاية للنظام الإيراني»، وفق كندا.

ومن بين المسؤولين المستهدفين، العميد الثاني في الحرس الثوري مرتضى طلائي، والجنرال في الشرطة حسن كرامي ، إضافة إلى قاض كبير ومدع عام هو علي مافرادياني.

وفي المجمل، فرضت الحكومة الكندية حتى الآن عقوبات على 99 شخصاً و181 كياناً إيرانياً، بما في ذلك شرطة الأخلاق.