قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم، إن بعض الدول الغربية ليست مهتمة بتسوية الأزمة الأوكرانية، لكن عليها إقناع أوكرانيا بالجلوس على طاولة المفاوضات مع روسيا.


وأضاف، متحدثاً في مؤتمر حوارات البحر الأبيض المتوسط، إن «من الضروري إقناع بعض حلفائنا، الذين يؤيدون استمرار الحرب، بوضع أوكرانيا على طاولة المفاوضات (مع روسيا)».

وأقرّ الوزير التركي بأن القيام بذلك سيكون أكثر صعوبة الآن، إذ «أصبحت أكثر تعقيداً باحتدام القتال»، مقارنة بالمفاوضات السابقة في آذار الماضي عندما التقى ممثلو أوكرانيا وروسيا في أنطاليا واسطنبول.

وأمس، قال جاويش أوغلو إن السلطات التركية تعتقد أن التسوية السلمية للصراع في أوكرانيا ممكنة إذا أعطت الدبلوماسية فرصة، مشيراً إلى أنه ينبغي أن يكون «سلاماً عادلاً لأوكرانيا».

وفي وقت سابق اليوم، قال الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «منفتح على المفاوضات» بشأن أوكرانيا، ولكن على الغرب أن يقبل طلبات موسكو، وذلك بعد يوم من إبداء الرئيس الأميركي جو بايدن استعداداً للتحدث إلى بوتين إن كان يبحث عن سبيل لإنهاء الحرب.

وفي نهاية الشهر الماضي، قال وزير الخارجية الأميركية، أنتوني بلينكين، إن الدعم الغربي لكييف هو السبيل الوحيد لضمان تسوية في أوكرانيا، مشيراً إلى أن مثل هذه السياسة ستساعد في منح أوكرانيا صوتاً قوياً في المفاوضات مع روسيا.

وكان الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، قد حدّد شروط بدء المفاوضات بين كييف وموسكو في الثامن من الشهر الماضي. وعلى حدّ قوله، يتعيّن على روسيا «استعادة وحدة أراضي أوكرانيا»، وتعويض الخسائر، ومعاقبة «مجرمي الحرب»، وإعطاء ضمانات بأن ما حدث لن يتكرر مرة أخرى.