أُوقف 18 شخصاً في العاصمة البلجيكية بروكسل، أمس، خلال حوادث جرت بعد فوز المغرب على كندا في مونديال قطر، كما أعلنت ناطقة باسم الشرطة.


وكان مئات الأشخاص قد نزلوا إلى شوارع بروكسل، حيث تعيش جالية مغربية كبيرة للاحتفال بتأهل بلدهم للدور ثمن النهائي في مباريات كأس العالم، علماً أنّ بلجيكا خرجت من منافسات المجموعة نفسها.

وكانت أعمال عنف قد تَلَت الأحد انتصار المغرب على بلجيكا، في وسط العاصمة بروكسل، حيث اشتبكت مجموعات صغيرة من الشباب مع الشرطة، وسببت أضراراً مادية، على هامش تجمّعات عفوية لمشجعي المغرب.

وتجمّع المشجعون مجدداً، أمس، للاحتفال بالتصفيات ولوّحوا بالأعلام المغربية وأطلقوا الألعاب النارية، فيما وذكرت وكالة «فرانس برس» أنّ بعضهم شكّلوا سلاسل بشرية لتجنّب أي فلتان.

وذكرت الشرطة أنّها تدخلت في منطقة في شمال بروكسل، حيث »كانت مجموعة من نحو خمسين شخصاً تزعج المارّة».

وقالت المتحدثة باسم الشرطة، إنه «تم تنفيذ 18 اعتقالاً إدارياً، بسبب زعزعة النظام العام»، موضحةً أن حركة المرور في وسط المدينة استؤنفت حوالى الساعة 21:00 بالتوقيت المحلّي، ومشيرةً إلى تسيير «دوريات وقائية».

من جهتها، ذكرت وكالة الأنباء البلجيكية «بيلغا»، أن أعمال عنف اندلعت في عدد من أحياء مدينة أنتويرب، حيث جُرح ثلاثة شرطيين وأوقف 35 شخصاً.