أعلنت الإدارة الأميركية، أمس، أنها وافقت على بيع صواريخ «ستينغر» المحمولة المضادة للطائرات إلى فنلندا، بقيمة 380 مليون دولار، في وقت تستعد الدولة «غير المنحازة تقليدياً»، للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي.


وترغب الحكومة الفنلندية في الحصول على 350 صاروخاً من طراز «ستينغر» محمولة على الكتف، مع معدّاتها. في الإطار، قالت وكالة التعاون التابعة لوزارة الدفاع الأميركية، إن عملية بيع المعدّات الحساسة كان يجب أن تنال موافقة الإدارة الأميركية.

وتابع البيان أنّ هذه الصفقة في حال تمّت «ستحسّن قدرات الدفاع والردع الفنلندية»، مضيفاً أن هذه الأسلحة «ستعزز قدرات الدفاع الأرضي والجوّي على الجناح الشرقي لأوروبا».

وكانت واشنطن قد وافقت، الاثنين، على بيع هلسنكي أكثر من 80 صاروخاً دقيقاً بمبلغ 323 مليون دولار.

يُشار إلى أنّه بعد العملية العسكرية في روسيا، قدمت فنلندا والسويد، في أيار، طلباً مشتركاً للانضمام إلى الأطلسي، لتتخلّيا بذلك عن عقود من سياسة عدم الانحياز العسكري.