قال الكرملين، اليوم، إن موسكو لا تعتزم توريد النفط والغاز للدول التي تدعم فرض سقف لسعر النفط الروسيّ، إلا أنه أشار إلى أن القرار النهائي سيُتخذ بعد تحليل كافة البيانات.


وتتطلّع مجموعة السبع إلى وضع حدّ أقصى لسعر النفط الروسيّ المنقول بحراً يتراوح بين 65 و70 دولاراً للبرميل، إلا أن حكومات دول الاتحاد الأوروبي لم تتفق بعد على السعر، ومن المقرر أن تستمر المحادثات بهذا الشأن.

وقال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، في اتصاله اليوميّ مع الصحافيين «اعتباراً من الآن، ندعم موقف الرئيس (فلاديمير) بوتين بعدم توريد النفط والغاز للدول التي ستضع (الحد الأقصى) وستنضم له».

واستطرد «لكننا بحاجة لتحليل كل شيء قبل صياغة موقفنا».