في أول تعليق له على الاضطرابات التي تشهدها البلاد منذ أكثر من أسبوعين، اعتبر المرشد الأعلى للثورة في إيران، آية الله علي خامنئي، اليوم، أن الاحتجاجات على وفاة شابة بعدما احتجزتها شرطة الأخلاق، كانت مخططة ولم ينظّمها «إيرانيون عاديون».


وفي تصريحات نقلتها وسائل إعلام رسمية، قال خامنئي إن وفاة الشابة مهسا أميني البالغة من العمر 22 عاماً «حطّم قلبي بشدة»، واصفاً الأمر بأنه «حادثة مريرة».

واتهم خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بالوقوف وراء أعمال العنف قائلاً: «أقول بوضوح إن أعمال الشغب هذه والاضطرابات تم التخطيط لها من قبل الولايات المتحدة والنظام الصهيوني الغاصب والمزيّف، ومأجوريهم وبعض الإيرانيين الخائنين في الخارج ساعدوهما».

واعتبر أن «بعض الناس تسببوا في انعدام الأمن في الشوارع»، مضيفاً أنه كانت هناك «أعمال شغب» مخطط لها.

وأعرب عن دعمه القوي لقوات الأمن، قائلاً إنهم واجهوا إجحافاً خلال الاحتجاجات.