استدعت إيران، اليوم، سفيري بريطانيا والنروج بسبب تدخلهما في الاضطرابات التي اندلعت في البلاد، وفق وكالة أنباء الطلبة الإيرانية شبه الرسمية (إسنا).


وذكرت الوكالة أن وزارة الخارجية الإيرانية استدعت السفير البريطاني بسبب «الطبيعة العدوانية» لوسائل الإعلام الناطقة بالفارسية التي تتخذ من لندن مقراً لها.

كما تم استدعاء السفير النروجي لشرح «موقف ينطوي على تدخل» لرئيس برلمان بلاده، عبر «تويتر».

وأمس، شدّد الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، على ضرورة التعامل بـ«حزم» مع «المخلّين بالأمن العام»، فيما بيّن أن هناك فرقاً بين الاحتجاج والإخلال بالأمن.

وقال رئيسي في اتصال مع عائلة منتسب إلى قوات «الباسيج» الذي قُتل الأربعاء في ظل الاحتجاجات، إنه يجب «التمييز بين الاحتجاج والإخلال بالأمن العام»، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا).

وأكد الرئيس الإيراني على ضرورة «التعامل بحزم مع المخلّين بالأمن العام واستقرار البلاد».

وقُتِل العنصر في الباسيج واسمه محمد رسول دوست محمدي، بـ«طعنات سكين»، خلال احتجاجات في مدينة مشهد الأربعاء الماضي.