قال رئيس الوزراء الإيطالي السابق، سيلفيو برلسكوني، في ساعة متأخرة من مساء أمس، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «دُفع» إلى الحرب في أوكرانيا لتنصيب حكومة جديدة في كييف، في تصريحات من المرجح أن تثير قلق الحلفاء الغربيين قبل الانتخابات الإيطالية.


وينتمي حزب برلسكوني «فورزا إيطاليا» (إيطاليا إلى الأمام)، إلى ائتلاف يميني من المتوقع أن يفوز في الانتخابات العامة يوم الأحد. وتسلّط تصريحاته الضوء على انقسامات داخل الائتلاف بشأن الحرب.

وقلّل برلسكوني، وهو صديق شخصي للزعيم الروسي، من أن بوتين يرغب في إثارة حرب بعد أن هدد باستخدام الأسلحة النووية في أعقاب الانتكاسات التي تعرضت لها القوات الروسية في أوكرانيا.

وقال برلسكوني «بوتين دفعه الشعب الروسي وحزبه ووزراؤه لاختراع هذه العملية الخاصة».

وفي حديثه إلى التلفزيون الإيطالي الرسمي، أشار برلسكوني إلى أن قرار روسيا غزو أوكرانيا جاء استجابةً لنداء الانفصاليين في أوكرانيا.

وتابع أن قادة الانفصاليين جاؤوا إلى الكرملين وقالوا لبوتين مباشرةً: «أرجوك دافع عنا، لأنك إذا لم تدافع عنا، فنحن لا نعرف إلى أين سينتهي بنا المطاف».

وأضاف أنه زار شبه جزيرة القرم مع بوتين بعد أن ضمتها روسيا في عام 2014 وشاهد السكان المحليين يخرجون ويشكرون الزعيم الروسي.

وإيطاليا، تحت قيادة رئيس الوزراء ماريو دراغي، مؤيّد قوي للعقوبات الغربية على روسيا بسبب عمليّتها في أوكرانيا.