أشار البيت الأبيض، أمس، إلى أنّ روسيا لم تُخطر الولايات المتحدة رسمياً بنيّتها الانسحاب من محطة الفضاء الدولية، مشيراً إلى أنّه يبحث خيارات لتخفيف أثر ذلك الانسحاب المحتمل.


في السياق، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كارين جان بيير، في إفادة للصحافيين: «الحكومة لم تُخطر الولايات المتحدة رسمياً بنيّتها الانسحاب من (محطة الفضاء الدولية)».

وأضافت: «ندرس خيارات للتخفيف من الآثار المحتملة على محطة الفضاء الدولية بعد عام 2024، إذا انسحبت روسيا».

يأتي هذا بعدما أعلن الرئيس الجديد لوكالة الفضاء الروسية، يوري بوريسوف، أمس، أنّ روسيا قررت مغادرة محطة الفضاء الدولية بعد عام 2024.