أغلقت السلطات الصينية مفاعلاً يقع في محطة نووية جنوبي البلاد، بسبب تنفيذ أعمال صيانة له بعد مخاوف من حدوث تسرّب.


وبحسب بيان صادر عنها أمس، نقلته وكالة «فرانس برس»، أعلنت الشركة المشغّلة للمفاعل عن ذلك وأوضحت أنه في حاجة لإجراء صيانة بسبب وجود أضرار طفيفة في الوقود.

ولفتت الشركة إلى أن إغلاق المفاعل جاء بعدما أثارت زيادة في مستويات النشاط الإشعاعي سابقاً مخاوف من حدوث تسرّب.

وفي حزيران الماضي، كانت السلطات الصينية قد ألقت لوم تراكم الغازات المشعّة على أضرار طفيفة بقضيب الوقود في مصنع «تايشان» في مقاطعة غوانغدونغ، ووصفتها بأنها «ظاهرة شائعة»، لافتةً إلى أنه لا داعي للقلق.

من جهتها، أكدت مجموعة الطاقة النووية العامة الصينية «سي جي إن»، في بيان نُشر على شبكة الإنترنت، أمس: «بعد محادثات مطوّلة بين الفنيين الفرنسيين والصينيين، قررت محطة تايشان للطاقة النووية إغلاق الوحدة الأولى لأعمال الصيانة».

وفي وقت سابق، قالت وزارة البيئة الصينية والمنظّم النووي، إن هناك أكثر من 60 ألف قضيب وقود في الوحدة الأساسية، وأن نسبة القضبان التالفة «أقل من 0.01 بالمئة»، لافتين إلى أن وقوع مثل هذه الأضرار هو «حتميّ»، نتيجة عوامل من بينها تصنيع الوقود والنقل.