أعلن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، عن حصول التوافق بشأن رفع كلّ إجراءات الحظر تقريباً، لافتاً إلى أن مفاوضات فيينا مستمرة للبحث في بعض التفاصيل.


وخلال اجتماعه أمس، بمسؤولين في وزارة الصحة ومجموعة من مديري الشركات الناشطة في مجال تصنيع لقاح «كورونا»، قال روحاني في إشارة إلى الجهود المبذولة لرفع الحظر: «إنه وفي ظل صمود وثبات الشعب المنقطعَي النظير، فقد بلغنا حداً بحيث إن الأميركيين والأوروبيين يعلنون صراحة بأنه لا خيار أمامهم سوى رفع الحظر والعودة للاتفاق النووي».

وأضاف: «أنه تم التوافق بشأن رفع كلّ إجراءات الحظر الرئيسية تقريباً، ومفاوضات فيينا مستمرة للبحث في بعض التفاصيل».

وتابع روحاني: «إن العدو كان قد فرض إجراءات حظر واسعة النطاق على بلادنا، بهدف جعل إيران تعاني من المجاعة والفوضى، ولكن بجهود المسؤولين في البلاد وعلى الرغم من ارتفاع الأسعار الذي أدى إلى الضغط على المواطن، لم نسمح بحدوث مجاعة في البلاد».

وفي ما يخص الجائحة، قال روحاني: «لقد كان من المتوقع أن يؤدّي تفشي الموجة الرابعة لفيروس «كورونا» في البلاد، إلى إحداث فوضى في حياة المواطنين كما حدث في الدول الأوروبية، إلا أنه، وبفضل الأطر التي حددتها اللجنة الوطنية لمكافحة «كورونا»، فقد أصبحت مواجهة الموجة الرابعة والمتحور البريطاني في بلادنا أسهل بكثير مقارنة مع الدول الأخرى».

كما أعرب عن أمله بوصول لقاحات «كورونا» المشتراة عن طريق برنامج «كوفاكس» ومن الدول الأخرى إلى البلاد، في غضون الشهر القادم. وأضاف: «أنه وفقاً للتقارير المرفوعة، سيكون لقاح «كوف باستور» (المشترك بين إيران وكوبا)، ولقاح «بركت» جاهزين للاستعمال قريباً».

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا