وعدت رئيسة الوزراء الاسكتلندية وزعيمة الحزب الوطني الاسكتلندي المنادي بالاستقلال، نيكولا ستارجن، اليوم، مواطنيها باستفتاء جديد لتقرير المصير «في الوقت المناسب» في حال فوز حزبها بانتخابات محلية جرت أمس.


وعبرت ستارجن عن ثقتها الكبرى في أن النتائج الكاملة المرتقبة السبت ستصب لصالح حزبها، موضحة: «نحن على الطريق الصحيح في الحزب الوطني الاسكتلندي لفوز انتخابي رابع على التوالي».

وقالت ستارجن، التي أتى كلامها في جلاسكو بعد الإعلان عن فوزها المريح في دائرتها بحصولها على 60.2 % من الأصوات، أنها «تظن أن حزبها على الطريق الصحيح ليحصل على شرف تشكيل حكومة جديدة». وأضافت: «في حال كانت هذه نتيحة الانتخابات فعلاً، أتعهد اليوم معاودة العمل فوراً وإنعاش البلاد بعد كوفيد-19 وتوفير خيار مستقبل أفضل لهذا البلد في الوقت المناسب».

وفي حال الفوز بالانتخابات، تنوي ستارجن الضغط على الحكومة البريطانية للسماح باستفتاء جديد حول تقرير المصير، وهو ما يعارضه رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، مشدداً على أن استفتاء كهذا «لا يمكن أن يحصل إلا مرة واحدة في كل جيل».

وخلال الاستفتاء الذي جرى عام 2014، أيّد 55% من الناخبين البقاء ضمن بريطانيا، إلا أن الاستقلاليين يؤكدون أن البريكست الذي عارضه 62% من الاسكتلنديين، تلاعب بالمعطيات.

وكانت صحيفة «تايمز» البريطانية أشارت في كانون الثاني، إلى أن الحزب الوطني الاسكتلندي أقرب حالياً من أي وقت مضى من تحقيق هدفه المتمثل في انفصال إسكتلندا عن بريطانيا، ودعت جونسون إلى بذل أقصى جهد لتفادي ذلك.