قٌتل شرطيان في هجوم مسلح، أمس، على مركز الشرطة في ولاية أنامبرا النيجيرية. وفي حادث منفضل، قَتلت قوات الأمن ثمانية أشخاص، خلال صدّها هجوماً على مركز شركة أورلو في ولاية إيمو المجاورة.


ويشهد الجنوب الشرقي لنيجيريا، خلال الأسابيع الماضية، تصاعداً في الهجمات التي تستهدف قوات الأمن. وتنسب الدولة هذه الهجمات إلى عناصر «شعب بيافرا الأصلي»، وهي مجموعة انفصالية تهدف إلى استقلال إقليم بيافرا.

في سياق آخر، اختطفت «عصابة مسلحة» في ولاية آبيا، أول من أمس، ركاب حافلة بينهم طلاب جامعيون، في طريق يؤدي إلى ولاية إيمو. ووفق مفوض الإعلام، في ولاية آبيا، جون أوكيي كالو، اقتاد الخاطفون المُختطفين إلى الغابة المجاورة.

وخلال الأشهر الماضية، اختُطف مئات الطلبة، في وسط غرب وشمال غرب نيجيريا، بهدف مقايضتهم بفدية.