قُتل 17 قَروياً، في هجومين مُنفصلين، في ولاية بينو، التي تقع في منطقة «الحزام الأوسط» في نيجيريا.


وتشهد هذه المنطقة، منذ سنوات، اشتباكات دامية بين الرّعاة الرُّحَل والمزارعين الحَضَر، بسبب خلافات تتعلّق بملكيّة الأراضي، والتنافس من أجل السيطرة على المراعي والمياه.

وكانت حدّة التوتر قد ارتفعت في المنطقة منذ أن أصدرت الحكومة قانوناً يَحظرُ رعيَ الماشية في المساحات المفتوحة هناك.

ووفق ما أبلغ مساعد حاكم الولاية، كين أشابو، وكالة «فرانس برس»، دفعت أعمال العنف السكان إلى الفرار من منازلهم.

وقد أوضحت مسؤولة محلية آخرى هي غريس إيغبابون، للوكالة الفرنسية، أن من بين القتلى «نساء وأطفال وحتى من كبار السن»، مشيرةً إلى أنهم قتلوا «دون أي سبب».