قرر الاتحاد الأوروبي، مساء أمس، إلغاء خطط لإرسال مراقبين للانتخابات البرلمانية الإثيوبية، الشهر المقبل.


وقال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إن «الشروط المتعلقة بأنظمة الاتصالات واستقلال البعثة لم تتحقق»، مضيفاً «لدى إعلانه القرار، أن التكتل الذي يضم 27 دولة لن يراقب التحضيرات لانتخابات الخامس من حزيران بما في ذلك تسجيل الناخبين».

وعبّر بوريل عن استياء الاتحاد الأوروبي بالقول إن «الاتحاد الأوروبي يأسف لعدم الوفاء بالمعايير المطلوبة لنشر أي بعثة لمراقبة الانتخابات، خاصة المتعلقة باستقلال البعثة وجلب أنظمة اتصالات لها».

ومن المقرر أن تجري إثيوبيا الانتخابات، في آب 2020، لكنها تأجلت بسبب جائحة كوفيد-19. ومن ذلك الحين نشبت صراعات في إقليم تيغراي الشمالي، الذي قررت إثيوبيا عدم إدراج أصوات ناخبيه على لوائح الانتخابات.