رداً على ما ورد في خطاب الرئيس الأميركي، جو بايدن، الأسبوع الماضي، حذّر المسؤول الرفيع المستوى في وزارة الخارجية في بيونغ يانغ، كون جونغ غان، من أن «الولايات المتحدة ستجد نفسها في موقف خطير جداً»، وذلك بعد ما قال الرئيس الأميركي إن كوريا الشمالية تشكل تهديداً أمنياً للولايات المتحدة، بحسب موقع «أكسيوس».


وفي هذا السياق، وصف المسؤول خطاب بايدن بالـ«خطأ الفادح»، مشيراً إلى أن تعليقاته «لا تطاق». وأضاف: «خطابه هذا يؤكد نيته بانتهاج السياسية العدوانية ذاتها، والتي تتبعها الولايات المتحدة منذ أكثر من نصف قرن مع كوريا الشمالية»، ولم يحدد الخطوات التي تبحث فيها بلاده، بحسب الموقع.

وكان بايدن قد أعلن الأربعاء، في خطاب المئة يوم أمام الكونغرس، أن البرامج النووية الخاصة بإيران وكوريا الشمالية تشكّل «تهديداً حقيقياً لأمن الولايات المتحدة والعالم بأجمعه»، متعهداً بمعالجة هذه المسألة من خلال «الدبلوماسية والردع الصارم».

وتأتي تعليقات كوريا الشمالية، بعد يوم واحد من تصريح للسكرتيرة الصحافية للبيت الأبيض، جين بساكي، مفاده أن إدارة بايدن استكملت إستعراضها لسياسة الولايات المتحدة تجاه كوريا الشمالية. واقترحت بساكي على إثره، أن تسعى الإدارة إلى إيجاد أرضية وسطية بين «الصفقة الكبرى» للرئيس السابق، دونالد ترامب، ونهج «الصبر الإستراتيجي» الذي اتبعه الرئيس السابق باراك أوباما.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا