اعتبر وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، في مقابلة أجراها أمس، إن تصرفات الصين في الآونة الأخيرة «كانت أكثر عدوانية على الصعيد الخارجي»، لافتاً إلى أن «أساليبها باتت تتسم بالعداء الشديد». وأضاف: «ما شهدناه خلال السنوات العديدة الماضية، هو أن الصين تتصرف بشكل أكثر قمعية في الداخل وأكثر عدوانية في الخارج. هذه حقيقة».


ورداً على سؤال في برنامج «60 دقيقة» الذي تبثه شبكة «سي.بي.إس» الإخبارية، حول إذا كانت واشنطن تتجه نحو مواجهة عسكرية مع بكين، أكد بلينكن أن «الوصول إلى تلك النقطة، أو حتى السير باتجاهها، يتعارض بشدة مع مصالح كل من الصين والولايات المتحدة».

أما حول الأنباء التي أفادت بسرقة الصين لمئات المليارات من الدولارات أو أكثر، من الأسرار التجارية والملكية الفكرية الأميركية، فأشار بلينكن إلى أن إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، لديها «مخاوف حقيقية» بشأن قضية الملكية الفكرية، فيما لم تردّ السفارة الصينية في واشنطن على طلب للتعليق على المقابلة.

وتتالت في الشهور الماضية التصريحات من الطرفين حول جزيرة تايوان، إذ أكد بلينكن في وقت سابق، أن الولايات المتحدة قلقة بشأن ما تزعم أنها «إجراءات عدوانية تتخذها الصين ضد تايوان»، محذراً من أن من الخطأ الفادح أن تحاول أي جهة تغيير الوضع الراهن في غرب المحيط الهادي بالقوة.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا