أبلغ قائد «القيادة المركزية» الأميركية (سنتكوم)، الجنرال فرانك ماكنزي، لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، اليوم، أن ضرب أهداف عسكرية في أفغانستان دون وجود قوات أميركية في الميدان، سيكون «أصعب»، لكنه «ليس مستحيلاً».


وأشار الجنرال الأميركي إلى أنه يعمل على «التخطيط التفصيلي» لنشر قوات أميركية في أماكن أخرى في المنطقة، يمكن منها الاستمرار بضرب الأهداف «الإرهابية» في أفغانستان، معلناً أنه سيضع خيارات بين يدي وزير الدفاع لويد أوستن، بحلول نهاية الشهر الحالي.

ولفت ماكنزي إلى أنه لا يوجد، في الوقت الحالي، اتفاقيات تموضع مع دول محيطة بأفغانستان، كأوزبكستان وطاجيكستان وقيرغيستان.

وفي ما يتعلّق بالتّموضع في العراق، قال قائد «سنتكوم»: «إنّني لا أرى أننا سننسحب بالكامل من العراق في المستقبل».