أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم، أنها طردت دبلوماسيَّين بلغاريَّين، رداً على طرد صوفيا دبلوماسيَّين روسيَّين في آذار، على خلفية قضية التجسس والتوتر المتزايد بين موسكو والغرب.


في هذا السياق، أفادت الخارجية الروسية بأنه تم استدعاء سفير بلغاريا لدى موسكو، وإبلاغه بالقرار المتعلّق بطرد سكرتير الخدمة القنصلية والسكرتير الأول المكلّف شؤون التجارة والاقتصاد في السفارة.

وأضافت: «تأتي هذه الخطوة رداً على القرار الذي لا أساس له من الجانب البلغاري، حين اعتبرت أن موظفَين في السفارة الروسية في صوفيا، من الأشخاص غير المرغوب فيهم».

وكانت السلطات البلغارية قد أصدرت، في وقت سابق، قرار الطرد هذا بعد أن زعمت اكتشاف شبكة تجسس لمصلحة موسكو، اشتُبه بتورط مسؤولين في وزارة الدفاع البلغارية فيها.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا