أعلن وزير الداخلية الباكستاني، شيخ راشد أحمد، أن الحكومة ستسعى لإجراء تصويت في البرلمان، اليوم، على طرد السفير الفرنسي بعد احتجاجات عنيفة مناهضة لفرنسا شهدتها البلاد خلال الأيام الماضية.


وكانت الحكومة قد بدأت، أمس، مفاوضات مع حركة «لبيك باكستان» المسؤولة عن هذه الإحتجاجات، على خلفية نشر فرنسا لرسوم تُظهر النبي محمد، ودفاع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن هذه الممارسات تحت مسمى «حرية التعبير».

وإذ يشكل «طرد السفير» واحداً من أربعة مطالب رئيسية للحركة، قال الوزير في بيان مسجل: «بعد مفاوضات طويلة مع حركة «لبيك باكستان»، تم الإتفاق على أن نطرح مشروع قرار في البرلمان، اليوم، لطرد السفير الفرنسي».

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا