نفى مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية، ورئيس الوفد الإيراني لمفاوضات فيينا، عباس عراقجي، اليوم، البحث حول «اتفاق موقت» أو قضايا مماثلة في المفاوضات الجارية بين إيران مجموعة «4+1».


وفي رده على بعض التقارير التي وردت في وسائل إعلام غربية، أكد عراقجي بأن أي قضية تحت عنوان «إتفاق مؤقت» أو قضايا أخرى مماثلة، غير مطروحة إطلاقاً في المفاوضات بين الجمهورية الاسلامية الإيرانية ومجموعة «4+1»»، مؤكداً أن إيران تتفاوض فقط بشان الخطوة النهائية لرفع الحظر المفروض على الشعب الإيراني، وأن إشاعات مثل مشاريع الخطوة خطوة أو الإتفاق المؤقت لا أساس لها من الصحة.

وأكد كبير المفاوضين الإيرانيين، بأن إيران سوف لن تسمح أبداً بحدوث حالة استنزاف في المفاوضات، وفي الوقت ذاته لن تستعجل ولن تتسرع للوصول إلى نتيجة. وقال: إن المفاوضات يجب أن تتم بدقة مع صون مصالح ومواقف البلاد الحاسمة.

وأوضح عراقجي في ختام تصريحه بان اي قرار حول وتيرة ونتائج المفاوضات انما يتخذ في طهران وان الفريق المفاوض يقدم تقاريره عن اوضاع المفاوضات بصورة مستمرة لكبار المسؤولين في البلاد.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا