اعتبر المساعد السياسي لوزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، العقوبات الأوروبية الجديدة بمثابة إضعاف للمفاوضات النووية.


وقال عراقجي، إن الوفد الإيراني ذكّر خلال مفاوضات يوم أمس، الدول الأوروبية بفرضها عقوبات جديدة على إيران بذريعة حقوق الإنسان، فيما تتجاهل الهجوم الإرهابي على الموقع النووي الإيراني.

وأضاف: «لقد قلنا لهم بأن العقوبات التي فرضتموها بذريعة حقوق الإنسان قبل يومين، نعتبرها مرتبطة بالاتفاق النووي، لأنها جاءت بالضبط خلال مفاوضات فيينا، وهو ما يعني بالتأكيد إضعاف المفاوضات الراهنة والاتفاق النووي». معتبراً أن هذا التصرف من الاتحاد الأوروبي مرفوض.

كذلك أوضح عراقجي، أن مفاوضات اللجنة المشتركة للاتفاق النووي يوم أمس، شهدت مناقشات صعبة جداً، إلا أنهم اتفقوا جميعاً على المضيّ إلى الأمام. وقال: «ما زالت بيننا خلافات، ولكن لنا أيضاً مصالح مشتركة ينبغي أن نتحرك بها إلى الأمام، وعلينا الإسراع بهذه الوتيرة لنصل إلى النتيجة اللازمة بأسرع ما يكون».

وختم بالقول: «لا يمكنني القول بأنني متفائل، لكنني أعتقد بأننا نمضي في مسار جيد رغم التأثيرات السلبية لتطورات الأحداث الأخيرة، التي ينبغي إدارتها بصورة ما».
(الأخبار)