في خطوة غير معلنة، وصل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم، إلى أفغانستان، ليعرض على الحكومة الأفغانية خطة إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، لسحب كل القوات الأميركية بحلول 11 أيلول.


ويلتقي بلينكن الرئيس الأفغاني أشرف غني، فضلاً عن مسؤولين أميركيين مقرهم في أفغانستان، للبحث معهم في إعلان الرئيس بايدن، الأربعاء، أن الوقت قد حان «لوضع حد لأطول حرب خاضتها الولايات المتحدة في تاريخها»، والتي بدأت بعد هجمات الحادي عشر من أيلول 2001. فيما أعلن الرئيس الأفغاني أنه «يحترم» هذا القرار باعتبار أن قوات الأمن الأفغانية «قادرة تماماً على الدفاع عن شعبها وبلادها»، وهو ما يشكك فيه خبراء.

وسيبدأ سحب 2500 جندي أميركي ما زالوا موجودين في البلاد في الأول من أيار، تزامناً مع انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي. وفي الإجمال، تضم مهمة حلف شمال الأطلسي، التي تُعرف باسم «الدعم الحازم»، 9600 عسكري من 36 بلداً.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا