قُتل ضابط بالجيش وعشرة جنود في ولاية بينوي، في نيجيريا، خلال هجوم وصفه المتحدث بإسم الجيش، محمد يريما، بالـ«غير مبرر».


وأضاف يريما، أنه تم في البداية، الإعلان عن فقدان الجنود أثناء قيامهم بمهمة روتينية، قبل أن يعثر فريق البحث والانقاذ على جثثهم في وقت لاحق.

كذلك، أكد أن «الجهود جارية لملاحقة مرتكبي هذه الجريمة النكراء وتقديمهم للعدالة»، فيما قال الجيش، في بيان، إن «هذه العناصر البغيضة ستقع في قبضته وسيتعامل معها بكل حزم».

ومن ضمن مسلسل الاشتباكات المستمرة التي تشهدها الدولة الأكثر سكاناً في أفريقيا أيضاً، قُتل 24 شخصاً من عناصر العصابات المسلّحة، خلال عملية عسكرية شنّها الجيش النيجيري، أمس، في ولاية كادونا، شمال غربي البلاد، بحسب ما أفاد مفوض الولاية للأمن الداخلي والشؤون الداخلية، صموئيل أروان.

في هذا الإطار، أوضح المفوض أن الجيش نفّذ عملية برية وجوية ضد العصابات المسلّحة، في إحدى الغابات في منطقة «جواري» التابعة للولاية المذكورة، مشيراً إلى أن العملية أسفرت عن مقتل 24 مسلحاً، فضلاً عن فرار عدد كبير بعد إصابتهم بجروح. كذلك، أكد أروان أنه تم تدمير أوكار للعصابات، ومصادرة كميات كبيرة من الذخيرة الخاصة بهم.

(رويترز، الأناضول)

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا