أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، اليوم، أن السفينة «سافيز» كانت تعمل كمحطة لوجستية لإيران في البحر الأحمر، وبالتالي أُعلنَ رسمياً عن مواصفات ومهمة هذه السفينة مسبقاً، إلى المنظمة الدولية للملاحة البحرية. وأكد أنه «ولحسن الحظ لم تقع إصابات نتيجة الحادث، والتحقيقات الفنية جارية لمعرفة كيفية وقوع الحادث ومصدره، وستتخذ بلادنا جميع الإجراءات اللازمة من خلال الجهات الدولية في هذا الصدد».


وأضاف خطيب زاده، أنه وبالتنسيق مع هذه المنظمة كمؤسسة مرجعية، فإن السفينة المدنية «سافيز»، كانت تستقر في منطقة البحر الأحمر وخليج عدن، لإرساء الأمن البحري على طول الخطوط الملاحية ومحاربة القراصنة.

وكانت بعض المصادر أعلنت، أمس، عن وقوع حادث لسفينة «سافيز» في البحر الأحمر، ذاكرةً أن الحادث وقع بسبب انفجار ألغام لاصقة بهيكل السفينة.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا