حكمت محكمة روسية اليوم، بتغريم تطبيق «تيك توك» الصيني، بتهمة عدم حذفه دعوات وجهت لقاصرين إلى التظاهر، خلال الاحتجاجات الأخيرة الداعمة للمعارض المسجون أليكسي نافالني.


وفي بيان نشر على حسابها على «تلغرام»، أعلنت محكمة «تغانسكي»، في موسكو، أنها حكمت على تطبيق تشارك مقاطع الفيديو، بدفع غرامة قدرها 2.6 مليون روبل (29 ألف يورو) في فصل جديد من التوتر بين السلطات الروسية والمجموعات الرقمية العملاقة.

وقالت المحكمة إن جلسة تستهدف تطبيق «تلغرام» للأسباب نفسها أرجئت إلى 12 أيار.

وفي كانون الثاني دانت هيئة الرقابة في روسيا (روزكومندزور) ما يُنشر على مواقع التواصل الاجتماعي من دعوات «تحرّض القاصرين» على التظاهر دعماً لأليكسي نافالني بُعيد توقيفه.

وفي آذار، لاحقت الهيئة قضائياً «تيك توك» و«فيسبوك» و«إنستغرام» و«تويتر» و«تلغرام» و«يوتيوب» لـ«عدم حذف هذه الرسائل أو عدم حذفها في الوقت المناسب».

والأسبوع الماضي حكم على «تويتر» بدفع غرامة قيمتها 100 ألف يورو.

وأمس، مدّدت هيئة الرقابة لشهر، إبطاء «تويتر» في روسيا، لعدم إلغاء منشورات «غير مشروعة» حول المخدرات والانتحار والمواد الإباحية المتعلقة بالأطفال.

واستبعدت الهيئة إمكان حجب «تويتر» كلياً، بما أن الشركة الأميركية اتخذت «تدابير أوّلية» لحذف «قسم كبير» من الرسائل المحظورة.

وتسلط هذه القضايا الضوء على التوتر المتنامي بين موسكو ومواقع التواصل الاجتماعي، إذ تدين روسيا نفوذها وتنتقد إدارتها للمحتوى، خصوصاً السياسي.

وتفرض غرامات بانتظام على «تويتر» و«فيسبوك» و«غوغل»، لكن قيمتها تبقى بسيطة مقارنة مع أرباحها.