اتهمت الهند، اليوم، إيران بالوقوف وراء التفجير الذي استهدف السفارة الإسرائيلية في نيودلهي، في 29 كانون الثاني الماضي. وكان قد وقع انفجار أمام السفارة الإسرائيلية في العاصمة الهندية، أواخر كانون الثاني، ما ألحق أضراراً بسيارات من دون أن يوقع إصابات، بحسب ما أعلنت الشرطة الهندية.

وذكرت وسائل إعلام هندية، أنّ مؤسّسات مكافحة الإرهاب في البلاد، كشفت عن نتائج التحقيقات حول الحادثة المذكورة. وتوصّلت التحقيقات إلى أنّ المواد المتفجّرة، وُضعت في مكان قريب من مقرّ السفارة الإسرائيلية، وفُجّرت عن بعد.
وأشارت التحقيقات إلى أنواع المتفجّرات المستخدمة في التفجير، مبيّنةً في الوقت ذاته انتظار تقرير مختبر الطب الشرعي لمعرفة تفاصيل المواد المتفجّرة. كذلك، أوضحت أنّ منفّذي التفجير تركوا بعض الآثار، التي تشير إلى وقوف تنظيم «داعش» الإرهابي وراء الحادثة، بهدف التضليل.
ولفتت التحقيقات الهندية، إلى إعداد قائمة بأسماء المشتبه فيهم، مشيرةً إلى أنّ التفجير جزء من حملة «الحرب الممنهجة» التي تقوم بها قوات «فيلق القدس» التابع لـ«الحرس الثوري الإيراني»، ضدّ أهداف إسرائيلية.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا