في مقابلة مع وكالة «بلومبيرغ» الأميركية، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، اليوم، إنّ بلاده يمكن أن تفتح صفحة جديدة في علاقاتها مع مصر ودول الخليج. ورأى قالن، أنه لا توجد أي مشكلة لا يمكن حلّها بين تركيا وبين أي دولة عربية.

كذلك، أشار إلى أنّ تركيا ترغب في التعاون مع مصر بخصوص ملفّات شرق المتوسط، ليبيا والقضية الفلسطينية، وأنّه في حال اتخاذ خطوات بنّاءة بشكل متبادل، فسيساعد ذلك في خفض التوتر في المنطقة، وتحقيق الاستقرار في شمال أفريقيا وشرق المتوسط.
وأضاف قالن، أنّ مصر لا تزال «قلب وعقل» العالم العربي، وأنّ أنقرة تتفهّم جيداً المشاكل الاقتصادية والأمنية لمصر، مؤكّداً أنّ الحوار بين الدولتين سيُساهم في تطوير العلاقات الثنائية والإقليمية بينهما.
وتأتي أقوال قالن، في السياق مع تصريحات تركية أخرى تهدف إلى تخفيف الاحتقان مع مصر، كان آخرها تصريح وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، الذي اعتبر الخميس الماضي، أنّ تركيا يمكن أن تتفاوض مع مصر، وتوقّع اتفاقاً لترسيم الحدود البحرية في شرق المتوسط، بناءً على سير العلاقات بين البلدين.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا